المدونة

في اليوم العاشر للأزمة جامعة بيرزيت لا تزال تبحث عن الحل!

رائد اشنيور 12 أيلول 2013
ها قد انقضى اليوم التاسع للأزمة، دون أن يحمل في طياته أي أفق لحل منظور؛ ولا تزال إدارة جامعة بيرزيت وقيادة الحركة الطلابية على طرفي نقيض، دون أي تقارب يذكر، وذلك على الرغم من البرامج التلفزيونية والإذاعية الساعية إلى تجميع الفرقاء على طاولة الحوار من أجل تقريب وجهات النظر، علّها تحمل بذوراً لفرج قريب. ولكن الغريب في الأمر، هو محاولة الجميع التوافق على حل للأزمة، قبل الاتفاق على حقيقة المشكلة الرئيسية التي قادت إلى تلك الأزمة، فالمشكلة من وجهة نظر إدارة الجامعة تكمن في إغلاق الجامعة بالجنازير ومنع الطلبة والموظفين من دخولها؛ في حين أن المشكلة عند إدارة الحركة الطلابية تكمن في قيام إدارة...
Read Moreقراءة المزيد

أزمة جامعة بيرزيت – المستدامة

7 أيلول 2013
بالرغم من سمعة جامعة بيرزيت المتميزة وجوّها الليبرالي الديمقراطي والمنفتح، فإنها تواجه بين الحين والآخر أزمات تعصف بها وبكينونتها، وربما هذا الجو الليبرالي بالذات هو الذي يسمح بهذه الأزمات، ولو خيرت الجامعة بين الجو الليبرالي وبين الجوّ القمعي لحل أزماتها لفضلت مئات المرات أن تبقى الأزمات وأن لا يتم المسّ بالجوّ الديمقراطي في الجامعة.nbsp; وأنا مدرك أن مجلس الجامعة قد اتخذ قرارات فصل صعبة بالنسبة لعدد من الطلبة – يظهر أنها تتناقض مع ما ذكرته أعلاه حول الجوّ الديمقراطي، ولكن الجوّ الديمقراطي لا يعني التعبير عنه بإغلاق الجامعة بالجنازير ومنع الآخرين من دخولها، فهذا ليس هو الجوّ الديمقراطي الذي...
Read Moreقراءة المزيد

قصة جامعة

أحمد حمد 7 أيلول 2013
lrm;لكل جامعة في العالم تقريبا قصّة، لاسيما الجامعات الرائدة الأولى. هي أحياناً قصة مدينة، وقصّة شعب وثورة، وقصص حب؛ مثلما قد تصبح قصص خيبات وانحدار.lrm;قبل سنوات، حدثني الصديق المهندس العامل في الإنتاج التلفزيوني، القائد الطلابي الإسلامي السابق عماد الخطيب، عن مشروع برنامج تلفزيوني عن جامعات العالم وقصصها. كم جميلٌ لو تّم المشروع.lrm;عندما قرر الدكتور سري ناصر، المؤسس والرائد في قسم علم الاجتماع في الجامعة الأردنية، الانتقال بالطلبة إلى الميدان، في مساق تنمية وتنظيم المجتمع، بحيث ينقسم الطلبة إلى جُزأين يجوب أحدهما الطرقات ويطرق الأبواب، جمعاً للتبرعات، فيما يحفر الثاني الأرض بيده ويبني...
Read Moreقراءة المزيد

إغلاق جامعة بيرزيت الوجهة القانونية والتمثيلية والأخلاقية

مهدي عرار 4 أيلول 2013
إنما أردت الكتابة في هذا الموضوع لا بوصفي عضو إدارة في مجلس جامعة بيرزيت، ولا بوصفي عميدا لكلية الآداب، وإنما بوصفي أستاذا جامعيا مطلعا أيما اطلاع على وضع الجامعة المالي والإداري والأكاديمي، وعلى حقيقة ما يجري حقا. والحق أنني تفاجأت أيما مفاجأة من تصرف بعض الطلبة المتسرع الجائر المتمثل في إغلاق بوابات الجامعة، ومنع أسرة مجتمع الجامعة من الدخول إليها: طلبة وأساتذة وموظفين، وفي هذا السياق المؤسف والمقلق أرغب في الوقوف عند ظاهرة إغلاق الجامعة من ثلاث وجهات: أولاها القانونية، وثانيتها التمثيلية، وثالثتها الأخلاقية والمهنية. أما من حيث الوجهة القانونية فالإغلاق غير قانوني أبدا، وهو -من وجهة نظري-...
Read Moreقراءة المزيد

حول الأزمة المالية في جامعة بيرزيت

عادل الزاغة 2 أيلول 2013
السؤال المثير للجدل هو لماذا تبرز في بداية كل سنة دراسية أزمة تؤدي لتعطيل الدراسة والعمل في الجامعات الفلسطينية بما فيها جامعة بيرزيت. ويتم تداول موضوع الأزمة المالية بصفتها جوهر الأزمة. وفي الحقيقة هناك أزمة مالية تعصف بالجامعات الفلسطينية ولطالما تم تغطية الأزمة بحلول مؤقتة دون حلها حلا جوهريا مرة وللأبد. تعود جذور الأزمة لارتفاع مستمر في التكاليف التعليمية والتشغيلية للتعليم العالي بفعل عوامل متعددة أهمها: غلاء المعيشة وانعكاس ذلك على رواتب العاملين التي تشكل أكثر من 80% من التكلفة، وثانيا بسبب تطبيق اتفاقية الكادر (سلم الرواتب) التي تم التوصل إليها بمشاركة نواب من المجلس التشريعي بين مجلس...
Read Moreقراءة المزيد

تختار الفارس والفرس

أحمد حمد 30 تموز 2013
ليست الثورة بالنسبة للثوريين مجرد تغيير نظام حكم أو تحررا من الاحتلال. من يثور لهذه الأغراض هم متمردون، منتفضون، ثوّار مؤقتون ضاقوا ذرعاً بتسلّط محدّد. أمّا الثوري فيريد تغيير وجه الكون وإعادة ترتيب الحياة. لهذا ظهرت الأديان وجاء الأنبياء، وهذا هو مسعى الفلاسفة العضويين المنخرطين في الحياة. ينزعج الثائر كثيراً مثلا من القصة التي انتزعت هذا الأسبوع نصيبا من الإعلام العربي المنشغل بأحداث تاريخية في مصر وسوريا؛ قصة هروب الطفلة اليمنية ندى الأهدل (11 عاما) من بيت أهلها واستعانتها بجمعيات حقوق إنسان ووسائل التواصل الاجتماعي لتعلن للعالم رفضها الزواج، بعد قرار والديها تزويجها رجلاً يكبرها 25 عاما،...
Read Moreقراءة المزيد

في وداع أحمد بكر

احمد حرب 9 تموز 2013
كنت أعرف أن ساعة الرحيل قد أزفت، أيها الصديق أحمد بكر، ولكن أعذرني فقد خانتني شجاعتي بأن أحضر لحظة الوداع الأخير، بأن أقف إلى جانب سريرك وروحك تتوق للتسامي وجسدك يستسلم لجبروت الموت. ربما خانتنى شجاعتي في مواجهة الحقيقة المطلقة بأن للموت وقت وللوقت وقت، كما تحضرني جدارية درويش، ولا شيء يبقى على حاله...كل نهر سيشربه البحر، والبحر ليس بملآن، لا شيء يبقى على حاله كل حي يسير إلى الموت، والموت ليس بملآن...
Read Moreقراءة المزيد

في ساحات مواقع التواصل الاجتماعي أو في حضرة الملوك

سمير عوض 27 نيسان 2013
الروائي الفلسطيني انور حامد في روايته الاخيره، يافا تعد قهوة الصباح، يوجه نداء الى الشباب الفلسطيني لتكوين شبكات عبر مواقع التواصل الاجتماعي، لخلق فضاءات حرة، يتمكن فيها الفلسطيني من ايصال روايته للعالم، و تجنيد الدعم و التأييد لقضيته، ويسمي نشيطي هذه المواقع بملوك هذا الزمان. وهذا موقف جدير بالإحترام، لا لكونه ضرورة ثقافية فحسب، بل لكونه أهم حلقات المقاومة ضد النسيان والإقتلاع. إذ أن إيصال الرواية الفلسطينية للعالم، وإزالة الظلم التاريخي الواقع على الشعب الفلسطيني هو مسؤولية كل إنسان حر في هذا العالم، وعلى كل منا أن يعمل ما يستطيع من أجل تحقيق هذا الهدف. مواقع التواصل الاجتماعي في مواجهة...
Read Moreقراءة المزيد

طلاسم

غسان الخطيب 30 آذار 2013
يجد المراقب البريء صعوبة بالغة في فهم ما يجري على الساحة السياسية الفلسطينية الداخلية، وبالذات موجة الإضرابات العارمة التي تجتاح الضفة الغربية هذه الأيام. فالمعلمون، الذين يشكلون حوالي ثلثي موظفي السلطة الوطنية المدنيين، أعلنوا إضرابا مفتوحا ابتداء من منتصف الثلاثاء القادم، وموظفو القطاع الصحي، ثاني أكبر قطاع في نظام الخدمة المدنية، الآن أيضا في إضراب مفتوح، وإلى جانب ذلك، يضرب كافة موظفي السلطة الآخرين يومين كل أسبوع، وبانتظام. العصي على الاستيعاب، أن هذا كله يأتي على أرضية تأخر السلطة في دفع الرواتب، إضافة الى مطالب نقابية أخرى لها كلفة مالية، في حين يعرف الجميع ان تأخر الرواتب، وصعوبة...
Read Moreقراءة المزيد

جامعة بيرزيت منارة وستبقى منارة

11 آذار 2013
لا يا أخي حسن ـ لا يمكنك أن تصنف بيرزيت (كما فعلت في مقالتك يوم أمس) أو تعود بتصنيفها بناء على حادثتين تبعد الأولى عن الثانية أكثر من خمس وعشرين سنة. إن بيرزيت وجامعتها هي بالفعل منارة ـ منارة للحياة الليبرالية الحرة. والتي يحصل فيها، أو ما قد حصل، هو تماما لأنها منارة. وهذا لا يعني التعاطف مع ما حصل قطعيا، ولكن هذا هو الثمن الذي عليك أن تدفعه لأن تكون منارة حرية. والمرادف لذلك أن تكون مؤسسة بوليسية لا يمكنك أن تقول أية كلمة فيها وتسير الأمور بأساليب الضغط والربط والحزم، ويتخرج طلبة لا يفقهون الواقع ولا يتعاملون مع الأمور نتيجة تجارب – قد يكون البعض منها سلبية. ولكن الناس لا تتعلم إن كان كل...
Read Moreقراءة المزيد

Pages