المدونة

عنف اللاعنف في الخطاب الفلسطيني الجديد

أباهر السقا 23 حزيران 2015
نسعى في هذه المقالة إلى فهم تمثّلات الخطاب الفلسطيني الجديد حول عنف اللاعنف باعتباره بنْية خطابية متكاملة بالمعنى الفوكيانيّ، والمعيدة لإنتاج الخطابات المعيارية الجديدة، وتأثيرها على العقل الجمعي وذلك من خلال فهم تشكيلاتها ومرجعِّياتها وآليات عملها، وتشخيص الخطابات اليومية وعلاقتها بالخطابات المستبطنة، وأشكال التعبير عنها في المجتمع الفلسطيني. سنحاول، إذًا، رصد العناصر الأساسية المكوِّنة لبنْية هذا الخطاب والتعامل معها باعتبارها مخزنًا للدلالات والرموز كما يقول جاك بيرك (Berque)؛ مستعيرين كذلك ما يعبّر عنه باول ريكور (Ricœur) بقوله إنه إذا تحقق الخطاب كله بوصفه واقعة، فيجب فهم الخطاب كله...
Read Moreقراءة المزيد

الجامعات الفلسطينية ... أين هي من التصنيفات العالمية الزاحفة نحو المنطقة؟!

طلال شهوان 1 حزيران 2015
مع حمى الاحصاءات الرقمية التي تجتاح مجالات الحياة المختلفة في عصرنا فقد أضحت الأرقام أدوات لتكثيف المعاني وإيجاز التفاصيل. وضمن هذا السياق يأتي تصنيف الجامعات كأحد الأنشطة الهامة التي تخص مؤسسات التعليم الجامعي والتي يعتمد عليها الطلبة في الدول المتقدمة في اختيار التخصص وتحديد الجامعة المنوي الالتحاق بها, وتعتمد عليها الجامعات في اجتذاب التمويل. تهدف هذه التصنيفات بشكل عام لترتيب الجامعات حسب مستوياتها العلمية والبحثية وسمعتها المتحققة من نجاحات كوادرها وخريجيها, ولقد أخذت هذه التصنيفات في الانتشار والتوسع بشكل مكثف خلال العقد الأخير نتيجة للتطور الهائل في البرمجيات التي تسهل متابعة المنشورات...
Read Moreقراءة المزيد

هل توجد أية أهمية لانتخابات مجالس الطلبة في الجامعات الفلسطينية؟

جورج جقمان 29 نيسان 2015
nbsp;لقد ترددت في كتابة عنوان هذا المقال حتى لا يفهم منه أنه باتجاه تهوين الأمر لمن لم يحقق النتائج المرجوة في الانتخابات الأخيرة لمجلس طلبة جامعة بيرزيت. لكن موضوعي ليس فقط هذه الانتخابات الأخيرة وإنما انتخابات مجالس الطلبة في الجامعات الفلسطينية بشكل عام حتى لو كانت المناسبة هي انتخابات جامعة بيرزيت. وجوهر أطروحتي هنا أن هناك خطأ شائعا ومنتشرا حول أهميتها ومنذ عقود خلت، وأن أهميتها تكمن في مكان آخر غير ما يعتقد عادة.وكما تم إثر الانتخابات في جامعة بيرزيت، جرى استنتاج نتائج سياسية تتعلق «بمزاج» الجمهور العام بناء عليها، والتغير المفترض الحاصل بين الفلسطينيين عموما في الضفة الغربية على الأقل...
Read Moreقراءة المزيد

معامل التأثير للمجلات العلمية بين التفرد وضبابية المدلول!

طلال شهوان 14 نيسان 2015
nbsp;يكثر في الأوساط الاكاديمية والبحثية النقاش والمحاججة حول موضوع معامل التأثير (Impact Factor) للمجلات والدوريات العلمية المحكمة, فمن متشبث به كفيصل متفرد في تقرير مستوى تلك المجلات والدوريات إلى من هو مشكك أو غير مبال به لاعتبارات شتى. وقبل الخوض في الموضوع يحسن الاطلاع على تعريف معامل التأثير هذا بحسب ما يوضحه موقع Thomson Reuters, وهو الجهة المعتمدة بين الاوساط الاكاديمية عالمياً في هذا الشأن. حسبما يذكر الموقع فإن هذا المعامل يحتسب للمجلة أو الدورية عن طريق قسمة عدد الاقتباسات الكلي التي حصلت عليها المجلة على عدد المقالات أو الابحاث التي نشرت في ذات المجلة في فترة زمنية معينة. فمثلاً...
Read Moreقراءة المزيد

لماذا غابت الجامعات الفلسطينية عن تصنيف QS لأفضل خمسين جامعة عربية؟

طلال شهوان 19 تشرين الثاني 2014
تداولت بعض وسائل الإعلام المحلية خلال الأيام الأخيرة خبراً مفاده بأن تصنيف QS المعروف عالميا قد صدرت عنه قائمة بأفضل خمسين جامعة عربية، وبأن القائمة خلت من أي جامعة فلسطينية، واسترسل بعضها في انتقاد الجامعات المحلية وإلقاء اللوم عليها بسبب ذلك. ومع أن الإنتقاد قد يكون له مسوغات في بعض الشؤون، إلا أنه في هذا الشأن بالذات ليس مبررا كونه اتسم بالتسرع، وافتقر للتدقيق في تفاصيل التصنيف المذكور، وقفز بالتالي لاستنتاج مغلوط. فخلو القائمة من الجامعات الفلسطينية هو أمر مرتبط في المكان الأول باستثناء فلسطين –إلى جانب دول عربية أخرى- من هذا التقييم, ولم يتأتى من مقارنة الجامعات الفلسطينية مع مثيلاتها...
Read Moreقراءة المزيد

الفلسطينيون: الصعود من أسفل

أحمد حمد 12 تشرين الثاني 2014
هناك حالة انحسار لمساحة إضافية من البساط من تحت أقدام المستويات الرسمية في الصراع الفلسطيني-الإسرائيلي، بما في ذلك الفصائل والمستويات الرسمية الفلسطينية؛ ومن تحت أقدام الترتيبات الأمنية القائمة على تسويات عقيمة، لا تقدم شيئاً للفلسطينيين ومطالبهم الوطنية والحياتية. وهناك واقع جديد يتبلور، وحالة وطنية تتكثف، من أسفل إلى أعلى؛ بانتظار نمط القيادة والتوجيه الملائمين. وتتغذى هذه الحالة من الانسداد في العملية السلمية، وفي عملية إطلاق الأسرى القدامى والإداريين، وانشغال الفصائل بخلافاتها، على غرار تفجيرات غزة (الجماعية) الأخيرة التي يكاد ينساها الفلسطينيون بعد أقل من يومين من حدوثها، على وقع عمليات...
Read Moreقراءة المزيد

حدثٌ مؤسّس، نعم.. لكنه يكشف الكثير

أباهر السقا 15 تشرين الأول 2014
أثار العدوان الأخير على قطاع غزّة مجموعة من التساؤلات المشروعة لقراءة المشهد الفلسطيني ما بعد هذه الحرب، أو بالأحرى بعد انتهاء هذه الجولة من الحرب. وقد جاءت هذه الحرب تحت وطأة الأزمة المستفحلة في المجتمع الفلسطيني، حيث يقبع المجتمع برمته في حالة فرجةٍ، في ظلّ مؤسسةٍ رسميةٍ فلسطينية تتخبط، وانقسامٍ فلسطينيّ متعاظم بين طرفَيْ إدارة الصراع (حركتا فتح وحماس)، وأزمة ثقة في قدرة القوى السياسية على إدارة هذه المعركة.هذه الحرب كانت الثالثة في أقل من خمس سنوات على قطاع غزّة المحاصر منذ ثماني سنوات. وهي تعيد مشاهد الحروب السابقة، مع مجموعةٍ من الفروق التي نحاول قراءتها هنا.العدوان كحدثٍ مؤسّس جزئيّلكلّ...
Read Moreقراءة المزيد

الموضوع الغائب في قضية إخراج عميرة هاس من جامعة بيرزيت

جورج جقمان 9 تشرين الأول 2014
سأتناول موضوع إخراج الصحافية عميرة هاس من مؤتمر مركز التنمية في جامعة بيرزيت من الزاوية التي أشار إليها بحق الزميل مهند عبد الحميد، إذ حدد أن الموضوع أوسع من الحادثة نفسها وتثير أسئلة مهمة حول التحالف والصراع بين الفلسطينيين والإسرائيليين (الأيام، 30 أيلول، 2014). وسأسعى لأن أبين أن نقاد ما حصل والذين هاجموا منظمي المؤتمر، منقطعين ومترفعين عن فهم جوانب من تجربة الجيل الحالي من الشباب، ممن هم الآن في الجامعات الفلسطينية وليس فقط في جامعة بيرزيت، وأن الأمر في بعض أبعاده لا يتعلق تقريبا بعميرة هاس، الناقدة لممارسات الاحتلال والمنتصرة لحقوق الفلسطينيين. وأضيف، إن الاستغراق في الذات وميولها...
Read Moreقراءة المزيد

عميرة هاس وجامعة بيرزيت

ضرار عليان 8 تشرين الأول 2014
عميرة هاس هي صوت الحق في مؤسسة الباطل. إنها الصحفية المحترفة التي تعمل في صحيفة هآرتس منذ فترة طويلة وتعيش في رام الله وعاشت في مخيمات غزة عدة سنوات وتتكلم اللهجة الغزاوية وتكتب يومياً عن القمع والهمجية الصهيونية التي يتعرض لها الشعب الفلسطيني وصاحبة عمود مشهور في صحيفة هآرتس خصصته للكتابة عن الواقع الفلسطيني تحت الاحتلال، ولا يوجد لها مقال واحد تدافع فيه عن الاحتلال وممارساته في الأراضي الفلسطينية المحتلة. عميرة تشهر الآن بالخذلان والذل والعار، بل إن اليمين المتطرف في إسرائيل يلومها ويعيب عليها كل تاريخها التي قضته في الدفاع عن الشعب الفلسطيني، فلم يشفع لها بالمكوث في حرم جامعة ومؤسسة وطنية...
Read Moreقراءة المزيد

حلم وقضية

عادل الزاغة 8 تشرين الأول 2014
١- حلم حلمت واستيقظت من حلمي غير مصدق! لقد حلمت أن ناديا من نوادي طلبة الجامعة قد دعى رئيس الوزراء الإسرائيلي نتانياهو لإلقاء محاضرة حول تصوره لكيفية حل القضية الفلسطينية وإنهاء الصراع الدائر مع إسرائيل منذ 66 عاما وأن نتانياهو قد قبل الدعوة!وساءلت نفسي هل يمكنني الحديث عن هذا الحلم وأصرح بأنني حلمت دون أن أحتاج إلى اسم مستعار أو لتأليف القصة على طريقة كليلة ودمنة لمؤلفه بيديا والإضافات عليه من عبد الله بن المقفع. وفي الحقيقة لا أجد جوابا على هذا السؤال. ولربما سيتهمني البعض بمحاولة إسقاط أحلامي على مجلس الطلبة، ولربما سيستخف البعض بهذا الحلم فينتهي من النقاش فيه بأنه أضغاث أحلام تصاحب العلاج...
Read Moreقراءة المزيد

Pages