المدونة

جامعة بيرزيت... مؤسسة أكاديمية مستقلة

لبنى عبد الهادي 10 تشرين الأول 2017
إن الشرط الأساسي لاستقلالية الجامعة، أي جامعة، في أن تستمر في تقديم عطائها على مسار أكاديمي يوفر لطلبتها وهيئتها التدرسية وعامليها مناخا صالحا لاستقلال الفكر والعمل. وجامعة بيرزيت ليست مؤسسة سياسية مؤطرة في فئة او فئات، بل هي مؤسسة أكاديمية وجدت في الأساس لكي تخرّج أجيالا قادرة على حمل فكر مستنير ..فكر علمي.. سليم ومستقل.. وإذا كانت الجامعة بطبيعتها تحوي تحت جناحيها جميع الفئات السياسية وغير السياسية .. المتنافسة وغير المتنافسة،  فإن دورها ينحصر في احترام جميع أطيافها وأجسامها دون أن يؤثر ذلك على استقلاليتها وسياستها ودون أن تمنح أبوتها لأي فئة منها. ومن البديهي أن تعبّر الجامعة (...
Read Moreقراءة المزيد

«وارث الشواهد» لوليد الشرفا.. رهانات السّرد الممكن لرواية لم تُكتَب

د. عبد الرحيم الشيخ 14 أيلول 2017
«ليس الناقد دليلاً سياحياً في النص»، وما ينبغي له، كما قال صديق عارفٌ بالنقد، حين تذمَّر الجمهور السعيد من تركيب التحليل النقدي الذي قدَّمتُهُ مرَّةً، ولكن الروائي يمكن أن يكون. وقد اختار وليد الشرفا أن يتولى مهمة الدليل السياحي في التاريخ المنهوب والجغرافيا السليبة في مقدمته التي وهبها للقارئ، بعنوان: «القارئ شريك في المعجزة، لكنه ليس شريكاً في الإثم!!»، إذ أوضح فيها ما علمنا إياه أساتذة القصة أيام الطفولة المدرسيَّة والجامعيَّة البائسة: زماناً، ومكاناً، وشخوصاً، وأحداثاً لم تدركها، بَعْدُ، «نعمةالنسيان». لن أكون «دليلاً سياحياً»، بقدر ما سأكون قارئاً يقدِّم قراءة تأويلية مقارنة، ضمن...
Read Moreقراءة المزيد

فلاديمير تماري – رحيل فنان

د. حنا ناصر 8 آب 2017
لا أعرف كم من الفلسطينيين يعرفون فلاديمير تماري. فقد كان يعيش في اليابان منذ سنوات عديدة. ولكنه رغم الغربة الطويلة بقي فلاديمير ابن يافا وابن فلسطين البار. كان فناناً مرهف الحس. ومعظم رسومه تتعلق بفلسطين وبالقدس بشكل محدد. ولكن فنه وإنتاجه كان عالمياً أيضاً، كما يظهر جلياً في أجمل لوحاته التي رسمها وهو يستمع إلى المقطوعات الموسيقية العالمية الكلاسيكية. فخرجت هذه الأعمال بشكل متألق، مزيجاً من الموسيقى والرسم في آن واحد. وتذكرني رهافة حس فلاديمير في الرسم برهافة حس محمود درويش مع الكلمة.   كان فلاديمير شخصية متعدد المواهب، فعدا عن الفن، كان كاتباً في علم الفيزياء ومخترعاً ومصمماً في...
Read Moreقراءة المزيد

ثقافة التبرع للجامعات بين الامكانيات وتقدير الأولويات

أ.د. طلال شهوان 29 تموز 2017
في إنجاز غير مسبوق لجامعة فلسطينية، أعلن تصنيف QS للعام 2018 دخول جامعة بيرزيت ضمن قائمته العالمية للجامعات التي تخطت الشروط المعيارية للتصنيف، والتي ينظر إليها كأفضل ثلاثة بالمئة من جامعات العالم التي يقارب عددها 26 ألف جامعة. وهذا التصنيف الذي يصدر عن شركة (Quacquarelli Symonds)  البريطانية يعتبر أحد أهم التصنيفات العالمية التي تعتمد على مجموعة من المعايير المستخدمة لقياس سمعة الجامعة ومؤشرات أدائها التعليمي والبحثي بالاضافة لانفتاحها على العالم. وبالتالي فإنه يحمل قيمة معيارية تتيح للجامعة تحديد احداثياتها على الخارطة المحلية والاقليمية والعالمية على أصعدة التعليم والبحث العلمي وخدمة...
Read Moreقراءة المزيد

الأسرى: التناقضات والرسمي والميداني

أحمد جميل العزم 19 نيسان 2017
لولا إضراب الأسرى لكانت قصة التطورات المرتقبة بين حركتي "حماس" و"فتح"، بشأن قطاع غزة، هي الاهتمام الأول للإعلام المهتم بالشأن الفلسطيني.  وللوهلة الأولى يمكن القول إنّ إضراب الأسرى هو إعطاء أولوية للتناقض الأساسي، ضد الاحتلال، في المقابل الخلاف الفتحاوي- الحمساوي هو تناقض ثانوي، يجب أن يحيّد، والحقيقة أنّ التناقض ليس بين فتح وحماس، بل هو تناقض بين منطقين، الأول هو منطق حركات التحرر والمقاومة، والثاني منطق السلطة الرسمية؛ العمل الحكومي والدبلوماسي الرسمي. وهذا التناقض يمكن تجسيره ولكن بصعوبة.     ما إن دقت ساعة البدء بإضراب الأسرى حتى بدأ التفاعل الشعبي الواسع. في المقابل كانت أكبر مظاهرة...
Read Moreقراءة المزيد

قبل فوات الأوان

غسان الخطيب 4 نيسان 2017
فاقم الإنخفاض الأخير في سعر صرف الدينار مقابل الشيقل خلال الأشهر الأخيرة من الأزمة المالية التي تعيشها الجامعة أصلا. ويملي الشعور بالمسؤولية الجماعية علينا جميعا التفكير باستمرار في السبل العديدة الممكنة من أجل الحد من هذه الأزمة، أولا بسبب العلاقة الوثيقة بين وضع الجامعة المالي وبين مستواها الأكاديمي، وثانيا لأن تفاقم الأزمة يعيد الجامعة إلى تراكم دائرة الدين المتصاعدة، والتي قد تحد من إمكانية الجامعة في الإيفاء ببعض التزاماتها الأساسية مستقبلاً. ولا يعقل أن يقتصر النقاش العام بين أعضاء مجتمع الجامعة حول قضاياها المصيرية على فترات الأزمات، التي تكون فيها أحيانا مواقفنا أكثر عصبية وأقل...
Read Moreقراءة المزيد

السؤال الولجي

أحمد حمد 25 آذار 2017
كانت أول مرة أسمع فيها عن الولجة، يوم قالت "ستي فاطمة" وهي ترتدي الثوب المطرز بالأرجواني القاني، "انشقت العتمة عن ابن الولجي ضرب الزجاجة واشتعلت الدنيا وهرب". كان ذلك أواسط الثمانينيات، وتشاء الأقدار، أن أصبح وذلك الولجي أصدقاء. وهو لا يسكن الولجة التي جاء منها باسل الأعرج، الذي قتله الإسرائيليون هذا الشهر في "البيرة"، فكان لاستشهاده صدى تردد وسيتردد في فلسطين وخارجها. بل كان في مكان آخر قريب من القدس، وتحديداً قريب من المكان الذي أحيا فيه المسيح، بأمر ربه، صديقه اليعازر من الموت، بعد أن رجته أختاه مرثا ومريم فعل ذلك. وأخبرني صديقي "الولجي" بعد ثلاثين عاماً من قصة جدتي، عما فَعلَهُ حينها،...
Read Moreقراءة المزيد

دونالد ترامب والصراع في فلسطين

جورج جقمان 6 آذار 2017
إزاء تصريحات الرئيس الأميركي دونالد ترمب حول الحل المنشود للصراع، خاصة خلال زيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي الأخيرة للولايات المتحدة، قامت جوقة كبيرة في معظم وسائل الإعلام الرئيسية في الولايات المتحدة وفي عدد من الدول في أوروبا أيضا، بانتقاد الرئيس ترمب وشجب تصريحاته نظرا لأنهم فهموا منها أنه تخلى عن حل الدولتين. وأشار الكثير من المعلقين والكتاب أن ما تخلى عنه هو موقف الولايات المتحدة ومعظم الدول الأوروبية والعربية أيضا خلال العقود الثلاث الأخيرة على الأقل، وأن هذه سابقة خطيرة وموقف غير مسؤول حول الحل للصراع في فلسطين. وقد يبدوا لأول وهلة أن هذا النقد والشجب والإستنكار ليس غريبا ومستهجنا ذلك...
Read Moreقراءة المزيد

نظرة على مستجدات النشر العلمي في ظل الانفتاح الرقمي

طلال شهوان 27 شباط 2017
كثيرة هي المجالات التي عصفت بها رياح الثورة المعلوماتية والرقمية التي يشهدها العالم خلال العقود الأخيرة عبر منظومة من المؤثرات التي يدور حولها الكثير من الجدل والنقاش. من بين تلك المجالات كان للأكاديميا نصيب وافر من خلال إحداث تغيرات متلاحقة على أصعدة التدريس والبحث العلمي. وبما أن النشر العلمي هو بمثابة آلية لإيصال ومراكمة واستخدام الانتاج والمعرفة العلمية على صعد حياتية مختلفة فهو يقع في مركز تلك التطورات. على مستوى النشر العلمي العالمي فإن قاعدة البيانات التي أسستها  "Thomson-Reuters (TR)" )المعروفة سابقاً بمعهد المعلومات العلمية- ISI) في أمريكا الشمالية كانت الأكثر شهرة حتى زمن قريب...
Read Moreقراءة المزيد

"بدوي في أوروبا"!

أحمد حمد 6 شباط 2017
في محاضرة كنت ضمن حضورها قبل أشهر، للبروفيسور ياسر سليمان من جامعة كيمبريدج، ناقش باحترام شديد طروحات إدوارد سعيد الشهيرة عن الاستشراق، واتهامه واتهام آخرين كثر للغرب بشأن منطلقات الأخير الاستعمارية والعنصرية في تصوير الشرق بشكل مشوه، وأحياناً كموضوع جنسي. وعرض سليمان أمثلة تؤكد وتؤيد بعض أفكار سعيد؛ من نوع عرضه أغلفة لكتب تترجم من العربية أو من لغات أخرى وكتبها مسلمون، بصور تركز على الحجاب والمرأة والغلمان، وما إلى ذلك. ولكنه قال إنّ التفسير الاستشراقي الشهير بأنّ كل ذلك جزء من عداء ثقافي وتصورات حول الآخر، ليست دقيقة تماماً أو دائماً؛ فأحيانا هناك عوامل تجارية. والأهم أنّه قال إنّ العرب...
Read Moreقراءة المزيد

Pages