المدونة

#بيرزيت_حكايتي

خريجي الفوج 43- جامعة بيرزيت (32541) 21 أيار 2019
عام دراسي جديد يُطوى في جامعة بيرزيت مزينٌ كما في كل سنة، بروب وقبعة وشرشوبة، 3 أيام من الاحتفال عاشتها الجامعة في وداع الفوج الثالث والأربعين من أبناء "معهد العلم المفدى"، تلخصها 2350 قصة بعدد الطلبة الذين وقفوا لترديد عهد الخريجين. في تلك اللحظة، تلمع في الذهن ما علق من الذاكرة من الأيام الأولى .. بعض هذه الذكريات أَفرج عنها أصحابها وشاركونا بها لنتشاركها معكم.. 4 تخصصات 4 طلاب، عائلة واحدة جامعة واحدة (براء منولي) أذكر وأنا في سنتي الدراسية الأولى، وجدت صورة قديمة في أرشيف جامعة بيرزيت لطلبة في غرفة دراسية، رقمها الآن 221 في كلية عمر العقّاد للهندسة. بعد أن أمعنت النظر،...
Read Moreقراءة المزيد

في ذكرى النكبة

خالد سلامه (12635) 15 أيار 2019
تمر ذكرى النكبة علينا، فتنكأ جرحًا لم يبرأ بعد، وما زال طريًّا مؤلمًا، كأن الزمن ملح يزيد الوجع والإحساس بالخسارة. في كل عام، نتذكر الأجداد الذين طردوا من ديارهم، وحملوا مفاتيح بيوتهم وكواشين أراضيهم، على أمل عودة لم تتحقق، ولكن أبناءهم وأحفادهم لم يفقدوا الأمل، وما زالت يافا وحيفا وعكا وصفد وطبريا، وطننا، الذي لن تستطيع السياسة وشروطها أن تنزعه من صدورهم. في جامعة بيرزيت، نؤمن أن دورنا المحافظة على روايتنا ونقلها من جيل إلى جيل، ونطرح في الجامعة مساقات وبرامج، وننظم ندوات ومحاضرات وفعاليات، بشكل مستمر، تحيي الذكرى، لا باعتبارها احتفالاً، بل لتجديد العهد وبث الهمة في عقول الطلبة...
Read Moreقراءة المزيد

شهادتي عن نكبة 1948

السيدة سامية خوري (22448) 14 أيار 2019
أنا من الجيل المتبقّي الذي عاش في فلسطين، واستمتع بالعيش فيها، قبل نكبة العام 1948.  وُلدتُ في يافا أواخرَ العام 1933، وعشتُ في مدنٍ فلسطينيّةٍ عديدة: الرملة وصفد والناصرة ونابلس والقدس. وللأوقات التي كنتُ أقضيها في السباحة في  بحر يافا وبحيْرةِ طبريا ذكرياتٌ عزيزةٌ على قلبي. لطالما حلمتُ بأن نعودَ إلى تلك المناطق التي سُلبتْ منّا. ولكنّي لم أتخيَّل أن يأتيَ ذلك في ظلّ نكبة ثانية سُمّيت "نكسة 67." لقد عدنا فعلًا إلى أرضنا، لكنّها لم تكن عودةً حقيقيّةً، بل زيارة ضمن مرحلةٍ متقدّمةٍ من النكبة التي تستمرّ آثارُها إلى اليوم. أذكر أنّ شعورًا بالاكتئاب اعتراني حين زُرنا البحرَ الذي حُرمنا...
Read Moreقراءة المزيد

دروس من انتخابات مؤتمر مجلس طلبة جامعة بيرزيت

عبد العزيز شوابكه (12649) 18 نيسان 2019
الآن وقد انتهت انتخابات مؤتمر مجلس طلبة جامعة بيرزيت للعام 2019، أو ما يسمى بالعرس الديمقراطي، وأدلى الطلبة بأصواتهم، واختاروا من اختاروا لتمثيلهم في مؤتمر مجلس الطلبة للعام القادم، يطرح السؤال نفسه، لماذا تتفرد انتخابات جامعة بيرزيت بهذا الاهتمام المحلي والإقليمي؟  قامت عدة وسائل إعلام محلية وإقليمية ببث مباشر للمناظرة الطلابية، وانتظر المجتمع الفلسطيني بلهف نتائج هذه الانتخابات، هل المهم نتيجة الانتخابات أم العملية نفسها؟ صحيح أن المنافسة الانتخابية هي بين أكبر كتلتين طلابيتين هما حركة الشبيبة الطلابية، كتلة الشهيد ياسر عرفات، وهي الجناح الطلابي لحركة فتح، وكتلة الوفاء الطلابية،...
Read Moreقراءة المزيد

انتخابات بيرزيت

عماد الأصفر (12582) 17 نيسان 2019
قالها رئيس لجنة الانتخابات المركزية حنا ناصر ذات مرة: "بيرزيت عرفت الانتخابات الديمقراطية ووضعت قوانينها قبل ان يكون هناك سلطة او لجنة انتخابات". تجري الانتخابات بموعدها كل عام؛ مرة للعاملين ومرة للطلبة، يفوز من يفوز؛ حماس او فتح او يسار وتمضي الحياة، ويتغير رئيس الجامعة والعمداء ورؤساء الدوائر والمراكز بشكل دوري، فيعود العميد مدرسا تحت إمرة زميله ومرؤوسه السابق وتمضي الحياة ايضا. الحياة السياسية في بيرزيت تصلح ان تكون نموذجا ومثالا لما يجب ان تكون عليه الحياة السياسية في فلسطين. هذا النموذج لم يظهر فجأة ولَم يأت من العدم، لقد بنته وحرسته اجيال من الأكاديميات والأكاديميين المتنوعين...
Read Moreقراءة المزيد

ملتقى خريجي جامعة بيرزيت.. بيت الأجيال والأصدقاء

لبنى عبد الهادي 27 آذار 2019
في ملتقى خريجي جامعة بيرزيت حديث النشأة، نرحِب برواد ورياديات الأمس، واليوم.. وغداً. وتوجه الجامعة أنظارها إليكم، وتراكم عمادها الممتد إلى آخر الكون. وهي فخورة بكم وبإبداعاتكم في كل مكان داخل الوطن وخارجه. نعزز بكم سياسة الانتماء للحضارة وللأصالة، لجامعة بيرزيت، فقد مات القهر على بوابتها، ومات التخلف بين جدرانها، وانطلقت تعبر بوابة الحداثة مازجة إياها مع الأصالة والحفاظ على الذات، لأن سياستها قامت –منذ البداية- على أن من لا ينتج معرفة لا يستطيع أن يساهم في التغيير. لقد راعت الجامعة بأسرتها وأعضائها وخريجيها جميعاً أن تكون نادياً للعقول الواعية المتحضرة القادرة على تبنّي قيم إنسانية...
Read Moreقراءة المزيد

الفلسطينية في مواجهة التمييز القومي والاجتماعي والطبقي

أيلين كتاب (39123) 13 آذار 2019
في مناسبة الثامن من آذار (مارس)، لا بد من أن نتقدم بتحية إجلال وإكبار لجميع شهيدات وقيادات الحركة النسائية الفلسطينية اللواتي قضين في سبيل الحرية والاستقلال. ونثمّن عالياً دور كل من المناضلات والمدافعات عن وطنهن المسلوب، والمتضامنات مع الأسرى والأسيرات اللواتي يعانين الاعتقال والبطش في سجون الاحتلال العنصري. كما نوجه تحية تقدير لأمهات وزوجات وأخوات الشهداء والأسرى المتحديات لظروف أسرهنّ المشتتة بسبب الإبعاد والحصار والجدار العنصري، وأمام همجية المستوطنين، والصامدات في بؤس القصف والتهجير في قطاع غزة. تحية للنساء اللواتي استطعن بنضالاتهن المستمرة تعزيز المقاومة والمساهمة في صمود الأسرة...
Read Moreقراءة المزيد

جامعة بيرزيت ..وتجارب في التأريخ الشفوي

لبنى عبد الهادي 6 آذار 2019
التأريخ الشفوي لفترة زمنية محددة يسطر تفاصيل هذه الفترة، ويصورها بصدق وعفوية بطريقة تميزه عن التاريخ الرسمي، والذي عادة يوثقه المتنفذين في السلطة من اجل إثبات واقع معين له دلالاته الخاصة، والتجارب التي بين أيدينا سطرت واقعا لفترة زمنية محددة وهي فترة الأربعينيات من هذا القرن سواء التي تتعلق بالأهالي الفلسطينيين المهجرين من قراهم عام 1948، أو تذكرات الأشخاص الذين عايشوا فترة الأربعينات وأثروا في سير التاريخ من حيث الإسهامات في نواحي متعددة. التجربة الأولى: توثيق القرى المدمرة كانت التجربة الاولى حول توثيق القرى المدمرة – وهذا مشروع كبير ومهم جدا أعده د. شريف كناعنة ونفذه فريق عمل مكون من...
Read Moreقراءة المزيد

م. ت. ف

الدكتور حنا ناصر (22373) 25 شباط 2019
ثلاثة أحرف هزت إسرائيل منذ بدء الاحتلال في العام 1967. ثلاثة أحرف ترمز إلى «منظمة التحرير الفلسطينية» والتي أجمع عليها الشعب الفلسطيني واستشهد من أجلها ومن أجل مبادئها الألوف.  ثلاثة أحرف كانت وما زالت، بمثابة كلمة السر في النضال الوطني الفلسطيني.  كانت قصاصة ورق بحجم طابع بريد صغير مكتوب عليها «م. ت. ف» كافية لاعتقال من كتبها وربما نفيه أو إبعاده.  التحق بهذه المنظمة الآلاف المؤلفة من الفلسطينيين - في الداخل والخارج ومن بينهم علماء ومثقفون، حتى في الولايات المتحدة، أمثال إبراهيم أبو لغد وإدوارد سعيد ونصير العاروري وحنا ميخائيل. واعتبر الجميع أن «م. ت. ف» هي البوصلة التي توجههم في...
Read Moreقراءة المزيد

الفلسطينيون.. رئيس وبرلمانين جديدين

أحمد حمد (12445) 12 شباط 2019
واصل رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، لعبة "شد الخيوط" أي اللعب بدُمى الإدارة الأميركية، التي "فصّلت" خصيصاً، لمقاييس أصابعه، فأعلن الأميركيون تأجيل أي مبادرة سلمية لما بعد الانتخابات البرلمانية الإسرائيلية. فيما يواصل الفلسطينيون، سياسة (الإدارة بالقطعة)، ويتساوى في هذا حركتي "فتح" و"حماس"، وآخر تجليات الإدارة بالقطعة، إعلان وقف قبول المساعدات المالية الأمنية من الأميركيين في الضفة الغربية (دون إعلان قطع العلاقات الأمنية مع الإسرائيليين). والإعلان في غزة طريقة جديدة لقبول المساعدات القطرية، المنّسقة مع الإسرائيليين والأميركيين، وفي الحالتين لا يوجد خطة عمل واضحة. الناظر إلى...
Read Moreقراءة المزيد

Pages