المدونة

أهدافنا مرآة أحلامنا الكبيرة

روزا مسالمة (34301) 5 كانون الأول 2018
تتفتح عقولنا في هذه الدنيا على كل الاحتمالات القائمة، تُخضعها مُخيلتنا الطفولية الجامحة لدائرة الممكن. وفي طفولتنا تتجاذبنا أحلام كبيرة. أريد أن أكون كذا وكذا، وما أن نكبر وننضج، حتى ندرك أن أعمارنا محدودة، وأنه غالباً، سيكون من الصعب تحقيق كل هذه الأحلام في عمر واحدة! أحببت العلوم والأدب والشعر منذ طفولتي، ولا أذكر وقتها، ما الذي غلّب حب العلوم الطبيعية على سواها لدي، ولكني أذكر أني كنت أستمتع جداً بأي موضوع علمي، سواء كان برنامجاً في التلفاز، أو حصة في المدرسة، أو قراءة كتاب، أو تجربة علمية قمت بها في البيت من وراء ظهر أمي. كنت على أعتاب إنهاء مرحلة الثانوية العامة “التوجيهي”، حين...
Read Moreقراءة المزيد

"الدولة العميقة": محاولة لضبط المفهوم

علي الجرباوي 29 تشرين الثاني 2018
في الدراسة المتخصصة بمجال النظم السياسية المقارنة، وبالتحديد في موضوع "دراسة الحالة" لنظم سياسية محددّة، طفا على السطح منذ تسعينيات القرن الماضي مفهوم بدا وكأنه جديد، هو "الدولة العميقة". يختصّ هذا المفهوم الذي جاء في السابق تحت مسمّيات مختلفة، مثل "دولة داخل الدولة" و"حكومة الظلّ" و"الحرس القديم" و"مراكز القوى" و"الدولة المزدوجة" و"الدولة الموازية"، بمعالجة قضايا تتعلق بمواضيع الهيمنة على القرارات المتعلقة بتوزيع المصادر المحدودة داخل الدولة، والصراع الناجم عن ذلك بين مكونّات ومراكز القوى المختلفة فيها، بما يتضمنه ذلك من إمكانية اللجوء لاستخدام العنف، ونتيجة ذلك من تحوّلات على مركبّات...
Read Moreقراءة المزيد

كل عام وفيروز بخير..

عماد الأصفر (12582) 21 تشرين الثاني 2018
في مثل هذا اليوم قبل 83 عاما، في حارة زقاق البلاط في مدينة بيروت، حيث تقيم عائلة فقيرة الحال، احتفل عامل المطبعة وديع حداد وزوجته ليزا البستاني بولادة ابنتهما نهاد التي ستصبح فيروز. بعد ذلك اليوم بعشرين عاما وتحديدا يوم الجمعة 6 كانون الثاني 1956 الساعة السادسة مساءا في بيروت، فتح منصور (31 عاما) الباب ورحب بميشال (44 عاما) القادم من زحلة ترحيبا حارا وصادقا، ارتبك الضيف المتواضع وارتفع لديه منسوب الشعور بالغبن التاريخي اللاحق به ابا عن جد، غاص في المقعد الوثير، وشغله دفء المنزل عن ايجاد الكلمات التي يريد قولها للمباركة. دخل عاصي (33 عاما) ومعه زوجته الشابة نهاد (20 عاما) وفي حضنها...
Read Moreقراءة المزيد

اللجوء إلى حرم الجامعة

ابتسام بركات (34003) 10 تشرين الثاني 2018
في بيرزيت، أشعر فوراً وكأني في بيتي، وبطريقة لم أعهدها من قبل، وكأن حياتي اتسعت لتضم ألفي شخص جديد هم عدد طلبة بيرزيت في ذلك الوقت. وأشعر أني فلسطينية أكثر من أي وقت مضى! فأنا لست فقط مع أقربائي وزملائي في الدراسة من رام الله والقدس. فزملائي الجدد، محمد، وإبراهيم، وغادة، وناصر، وسهير، ورأفت، وكثيرون غيرهم، هم من شتى أنحاء فلسطين. ألتقي أناساً يتحدثون مختلف اللهجات، وقادمون من القرى، ومخيمات اللاجئين والمدن الفلسطينية التي ما كنت أعرفها سابقاً سوى بالإسم. ولم يكن تنوع الجسم الطلابي هو التجلي الوحيد لتجمع أبناء هذا الشعب في بيتهم، بل كذلك كان الأمر مع الهيئة التدريسية. فكارميلا مدرسة...
Read Moreقراءة المزيد

أيامي في بيرزيت

ثوماس م. ريكس (33849) 25 تشرين الأول 2018
وصلت إلى بوابة الحرم القديم لجامعة بيرزيت بعد ظهر أحد الأيام الحارة في شهر تموز 1983، مثقلاً بحقيبتّي سفر وحقيبة ظهر، وكنت جاهزاً للبدء بتنفيذ عقد لمدة سنتين للتدريس كأستاذ زائر لمادة التاريخ. وأكثر ما يحضر ذاكرتي من الحرم القديم هو تشابك وازدحام ممرات الدخول والخروج إلى المكاتب الرئيسية، والمكتبة، والملعب الخارجي لكرة السلة وصفّا المقاعد المثبتان بمحاذاة أحد الجدران. وكان المطبخ قريباً من الساحة، حتى أن رائحة الطعام القوية كانت تعلن على الطالب والهيئة التدريسية عن الغداء قبل الإستراحة بوقت طويل. وكانت صالة الطعام تعج بالحركة، فكانت مسرحاً للكثير من النقاشات الحادة حيناً أو لموجات من المزاح...
Read Moreقراءة المزيد

صور من سحر بيرزيت

محمد حمودة (33470) 26 أيلول 2018
ما ستقرأه أدناه يخص كل أسرة جامعة بيرزيت العظيمة في الفترة ما بين عام 1999 ولغاية 2005 مع بعض الاستثناءات. كان عدد طلاب الجامعة آنذاك قليل جداً، لا أعتقده يزيد عن أربعة ألاف ونيف، نعرف بعضنا جميعاً للضرورة، بالشكل على الاقل، ونميز الضيوف والطلبة الجدد والمتسللين. كلنا تقريباً سكنا بلدة بيرزيت ذكوراً وإناثا، حتى أبناء الجلزون وسردا بالتالي نحن أسرة شئنا أم أبينا. أبناء هذا الجيل يعرفون دون مبالغة كل حجر في الطريق ما بين فندق "البيست ايسترن" وحتى كازية حيفا، ركب كل واحد منهم الحنطور ولو لمرة، ولدى دماغه علاقة تصالحية مع رائحة روث البغال. أغلبنا وصل الجامعة بحذاء ممزق مرة واحدة على الأقل،...
Read Moreقراءة المزيد

العرب أمام مفترق طرق

موسى ناصر (22462) 6 أيلول 2018
يقدم موسى ناصر في مقاله هذا صورتين متضادتين لما قد يؤول إليه الواقع العربي بعد وفاة جمال عبد الناصر (28 أيلول 1970)، بناءً على الطريق الذي سيختار العرب السير فيه؛ الوحدة أم التفكك. وبعد أن عرفنا جميعاً الطريق الذي وقع الاختيار عليه، نكون -كعرب- قد فرطنا بحياة ”مثالية“ كانت تنتظرنا، يسرد علينا المقال بعض تفاصيلها. الفقرات الثلاث التالية بعض المقتطفات من المقال ..   وبينما يسود الاضطراب العالم، يجد الشعب العربي نفسه مفككاً وضعيفاً، وغير قادر على تقرير مصيره بنفسه، عاجزاً حتى عن حماية أرضه ومصالحة، مما يضطر كل دولة عربية أن تستجدي الحماية وأن تخضع بصورة طوعية لنوع من الاستعمار المقتنع،...
Read Moreقراءة المزيد

كلية بيرزيت .. القَسم

موسى ناصر (22462) 25 آب 2018
قبل ما يزيد على الستين عاماً، قدم السيد موسى ناصر -رئيس كلية بيرزيت من 1947 حتى وفاته عام 1971- نصائح للطلبة الخريجين من كلية بيرزيت -في حينه- خلال حفل توزيع الشهادات، تعكس إيمانه بأهمية العلم ودوره في رفعة المجتمع وتطوره، وحقيقة أن العلم طاقة بيد أصحابه يوجهونها للخير أو الشر. وفيما يلي نص الخطاب كاملاً: جرت العادة في مثل هذه المناسبة أن يوجه رؤساء المعاهد العلمية كلمة نصح أخيرة للمتخرجين. ومن المفروض بالطبع أن تكون هذه النصائح قد كررت مرارا عديدة على مسامع الطلبة أثناء دراستهم. وقد رأيت في هذه السنة أن اقتبس شيئا من التقليد المتبع عندما يتخرج الأطباء والصيادلة في جامعاتهم. ولعلكم...
Read Moreقراءة المزيد

نساء وحشيش وأحزاب جديدة

عماد الأصفر (12582) 15 آب 2018
حضور حاشد ونوعي وأنيق حضر مناسبة إطلاق دليل الخبيرات الفلسطينيات والذي نظمه مركز تطوير الاعلام في جامعة بيرزيت. وهو ما يعكس حجم الحاجة الى هذا الدليل والتأييد لفكرة إصداره. رغم ما تحقق فان نسب ظهور المرأة كمتحدثة خبيرة على الشاشات وعبر الأثير وفِي متن الصحف ما زال دون المستوى المطلوب. الدليل خطوة لجسر هذه الهوة على طريق تحقيق العدالة، والعدالة أوسع واشمل وأوجب من المساواة. عدد الخبيرات في الدليل أقل مما يجب، ودون العدد الحقيقي بكثير، لم نستطع الوصول لجميع الخبيرات في الداخل والخارج، بعض الخبيرات رفضن كراهية بالتمييز، وبعضهن لا يمتلكن الرغبة في الظهور عبر الاعلام، وبعضهن لا يعتقدن إنهن...
Read Moreقراءة المزيد

قطاع غزة، بين القلق المصري والطمع الاسرائيلي

غسان الخطيب (12619) 1 آب 2018
تركزت الجهود الامريكية المتعلقة الصراع الفلسطيني الاسرائيلي مؤخرا حول قطاع غزة، ولم يكن ذلك فقط نتيجة لعدم حماس معظم الاطراف المعنية بالخطة الشاملة التي كانت تحاول الادارة الامريكية بلورتها وتسويقها مؤخرا والمسماة "صفقة القرن"، بل أيضا لان ما تخططه الولايات المتحدة لقطاع غزة، يخدم أهافاً اسرائيلية استراتيجية هامة وبعيدة المدى، أرسى أسسها اريك شارون، رئيس وزراء اسرائيل في حينه، والذي على اغلب الظن، سيتململ مبتسما في قبره إذا كان يتابع الاخبار الآن. فقد انطوى انسحاب إسرائيل من قطاع غزة في صيف 2005 على ابعاد استراتيجية هامة وبعيدة المدى، أولها التخلص من أعباء قطاع غزة الديموغرافية والامنية...
Read Moreقراءة المزيد

Pages