مؤتمر مواطن السنوي الثالث والعشرين: الديمقراطية في الميدان العام

عقد معهد مواطن للديمقراطية وحقوق الإنسان، مؤتمره السنوي الثالث والعشرين، في تشرين الأول 2017، تحت عنوان: الديمقراطية في الميدان العام. يعالج قضية تشوه مفهوم الديمقراطية في الممارسة على الصعيدين الفلسطيني والعالمي، ويسعى إلى تسليط الضوء على التحولات العالمية في فهم وممارسة الديمقراطية عالمياً وصولاً إلى إبعادھا عن كونھا تعبيراً عن الإرادة العامة.

هدف المؤتمر إلى إعادة مفهوم الديمقراطية، في الحياة اليومية والحيز العام، إلى مكانته المحورية في نقاش التطور الديمقراطي في العالم وفلسطين. وإعادة النقاش الجوهري حول الديمقراطية لجدول الأعمال الوطني في سياق الاحتياجات التنموية للمجتمع الفلسطيني، وتعزيز العمل على مساءلة السلطة التنفيذية ودفعها للتجاوب مع احتياجات المجتمع الفلسطيني، والسعي نحو تفويض الجمهور مجموعات محددة لكي تكون جزءاً من عملية الإصلاح وتحديد الأولويات.

 فلسطينياً؛ اختُزلت غالبية الخطابات حول القضية الفلسطينية على مر السنين إلى نقاش يتعلق بطبيعة السلطات السياسية وهيكلياتها من بناء الدولة والمؤسسات وقضايا الوضع النهائي، تاركة جانباً كل قضايا السياسة على المستوى الشعبي، كتنظيم الحيز العام والحياة اليومية للفلسطينيين