ترحيب

أسرة جامعة بيرزيت الأعزاء،

أرحب بكم في بداية العام الأكاديمي الجديد، راجيًا للجميع النجاح والتوفيق، طلبة وأكاديميين وإداريين.

وأرحب بشكل خاص بالطلبة الجدد،  وأهنئهم على اختيارهم جامعة بيرزيت، وأهنئ الجامعة بهم إذ صاروا جزءًا من نسيجها، فالالتحاق بجامعة بيرزيت تجربة فريدة، لا باعتبارها فرصة للتعلم النوعي وحسب، بل وباعتبارها أيضًا مكانًا رائدًا لبناء الشخصية وإعداد المواطنين الصالحين، الذين نراهن على أنهم سيقودون التغيير الإيجابي في مجتمعاتهم، وسيكون منهم قادة المستقبل وبناة الوطن.

وأود أن أدعو بمناسبة بدء العام الأكاديمي الجديد الطلبة الجدد للانخراط في بيئة الجامعة وأنشطتها، بكامل الشغف، للاستفادة من كل ما توفره بيئة الجامعة وقاعاتها وساحاتها ومرافقها.

وأقول لهم: إياكم أن تمروا في الجامعة ولا تتركوا فيها أثرًا، وإياكم ألا تراكموا من الذكريات ما يصلح للاستحضار والسرد بعد مغادرتها. واعلموا أن جامعة بيرزيت أكبر من مجرد قاعات، فالسماء فوقها مفتوحة على انطلاق الأفكار وتلاقحها، وهي ساحة رحبة للحرية والممارسة الديمقراطية.

وأوجه الدعوة لزملائي في الهيئتين الأكاديمية والإدارية للعمل على النهوض بالعملية الأكاديمية، لتظل جامعة بيرزيت المتميزة فلسطينيًّا، والجامعة المشهود لها عربيًّا وعالميًّا، من الجوانب الأكاديمية والمجتمعية والوطنية.

نبدأ العام الأكاديمي الجديد ولنا زملاء وطلبة في معتقلات الاحتلال، وهو ما يدفعنا أكثر للعمل بجدّ، فالعلم هو سلاحنا الأمضى، وهو ردنا الدائم على كل محاولات التضييق، التي لا تزيدنا إلا صلابة، مع دعائنا لهم ولكل الأسرى بالحرية والعودة إلى بيوتهم وطلبتهم وزملائهم.

مرة أخرى، أمنياتي للجميع بعام أكاديمي ناجح، كي تواصل جامعة بيرزيت، بجهود الطلبة والأكاديميين والإداريين، حصد المزيد من الإنجازات ومواصلة نهج الإبداع.

د. عبد اللطيف أبو حجلة
رئيس الجامعة
2019/2020