ترحيب

زميلاتي وزملائي في الهيئتين الأكاديمية والإدارية،
أبنائي الطلبة

تحية طيبة وبعد،

أصدق الدعاء بأن يكون هذا العام الأكاديمي عام إنجاز وإبداع، تتحقق فيه الآمال، ونمضي فيه قُدُمًا، نحو تحقيق أحلامنا وطموحاتنا.
إن مشهد الحياة تدبّ في شوارع الجامعة ومبانيها، مشهدٌ مفرح ينبئ بالخير، وصوت النقاشات الصباحية في قاعات الدرس هو صوت يؤسس لثقافة حوار سنحافظ عليها، ونغرسها في عقول كل مكونات جامعة بيرزيت. 

في البداية، أخاطب طلبتنا الجدد، وأقول لهم:
أهلاً وسهلاً بكم مرة أخرى. أهلاً بالارتباك في البحث عن مكان المحاضرة. أهلاً بالفرح الخجول والملابس الزاهية احتفالاً باليوم الدراسي الأول.

إن السنوات التي ستمضونها في جامعة بيرزيت ليست فقط سنوات للتحصيل الأكاديمي. إن رهاننا في الجامعة على أن هذه السنوات هي فترة مناسبة تمامًا لبناء الشخصية، وتنمية روح التعاون والعمل والخدمة المجتمعية، لتنطلقوا بعدها متسلحين بالمعرفة والشخصية القيادية، لتساهموا في بناء مجتمعاتكم المحلية، ولتكونوا لبِنة متينة في بناء دولتنا الفلسطينية العتيدة، بعاصمتها القدس الحرة، بعد أن يزول الاحتلال.
انطلقوا في أروقة الجامعة، وشاركوا في كل الفعاليات، وانضموا للفرق والنوادي التي تطوّر هواياتكم، وابحثوا عمن يختلفون عنكم. إن من يشبهونكم فكرًا وسلوكًا هم الأقل قدرة على أن تستفيدوا منهم.
هذه تجربة غنية، إما أن تكونوا جزءًا فاعلاً وأصيلاً من عواملها الأولية، لتساهموا في صياغة مخرجاتها. وإما أن تكونوا عناصر خاملة تنتظر من يصوغ لها مستقبلها.
أتوجه إلى الطلبة القدامى، وأقول لهم: نحن ننتظر منكم المزيد من التفوق والإبداع، وأن تكونوا قدوة حسنة لزملائكم الجدد. وننتظر أن تتخرجوا أيضًا، ليستفيد منكم وطنكم ومحيطكم، ولعل بعضكم يعودون إلينا زملاء بعد حين.

زملائي في الهيئتين الأكاديمية والإدارية،
إن الاختلاف في الرأي والقبول به هو أهم تقليد أسسته جامعة بيرزيت منذ أن انطلقت. وسنحارب كلنا لتظل الجامعة ساحة رحبة لكل الآراء ووجهات النظر. إن حرية الرأي والتعبير لم تكن يومًا منّة من أحد. هي حق أصيل نسند الشعار الذي يؤصل له بسلوك عملي يعززه.
أرجو أن تغرسوا في عقول طلبتكم مفاهيم الحرية والعدالة والمساواة والاحترام والاختلاف النبيل، وكل القيم التي ترون أنها ضرورية كي يكونوا مواطنين فاعلين وصالحين، إلى جانب العلم والمعرفة ومهارات البحث العلمي.

أرجو للجميع عامًا أكاديميًّا موفقًا، وأهلاً وسهلاً بكم مرة أخرى في جامعتكم، جامعة بيرزيت.

 

د. عبد اللطيف أبو حجلة
رئيس الجامعة
2018\2019