مؤتمر مواطن السنوي الثالث والعشرين "الديمقراطية في الميدان العام"

يأتي مؤتمر مواطن الثالث والعشرون على غرار مؤتمرات مواطن السنوية السابقة ليطرق قضايا تهم الجمهور الفلسطيني، وعلى وجه التحديد، يسعى هذا المؤتمر إلى وضع القضايا المحلية في سياقها العالمي من أجل فهم وتشخيص الآفاق المستقبلية في قوالب تحليلية تتجاوز "الانقسام" و"الدولتين" او "الدولة" وعديد القضايا الأخرى التي تشغل السياسيين (دون إغفالها أو إهمالها). وما يسعى المؤتمر تجاوزه هو الخطاب الذي الذي لا يسهم في توفير الإجابات على أسئلة الشباب الطموح، والذي لا يطرح سبلا للخروج من مأزق استمرار الاحتلال، والبطالة، والتبعية، وما شاكلها من آفات تجعل من المستقبل لغزا غامضا وأفقا متشائما.

يطرق مؤتمر مواطن الثالث والعشرون قضايا الواقع الاقتصادي السياسي النيوليبرالي، ودوره في تحويل الديمقراطية إلى شكل زائف خال من المضمون الديمقراطي مناقض لمقومات الديمقراطية الأساسية المتمثلة في العدالة والمساواة والحرية. ويطرق هذه القضايا من زوايا متنوعة باستخدام أمثلة محلية وعالمية تتطرق إلى قضايا التهميش، والإقصاء (الشباب بشكل خاص)، والإعلام، والقانون، وتنظيم المدن، والتعليم، ودور الجامعات، والعنف، وتكون وتحول الشخصية، واستلاب الحيز العام، والانتخابات، والهندسة الاجتماعية النيوليبرالية وأثرها على المشروع الوطني الفلسطيني، وقضايا الهجرة، والتضامن الأممي، والسيادة الشعبية، وغيرها. كما يترك المؤتمر متسعا للنقاش بين الحضور والمتحدثين.

يشارك في المؤتمر أساتذة وباحثون وخبراء وناشطون من أنحاء العالم يناقشون إشكاليات الديمقراطية في عالم اليوم وأسباب تعثرها وآفاق المستقبل مع تركيز خاص، بطبيعة الحال على فلسطين.

لبرنامج المؤتمر، ومزيد من التفاصيل حول المشاركين، والمداخلات، يرجى استخدام الوصلات أدناه:

برنامج المؤتمر

المشاركون في المؤتمر

ملخصات المداخلات

الورقة المفاهيمية

التاريخ:
6 تشرين الأول 2017 إلى 7 تشرين الأول 2017
الوقت:
09:00 إلى 17:00
المكان:
قاعة المؤتمرات (243) في مبنى ملحق معهد الحقوق في حرم جامعة بيرزيت
تأكيد الحضور/المشاركة؟:
Yes
Contact Email:
02-298-2905