مشروع "اليد الصناعية" لطلبة من جامعة بيرزيت يفوز بذهبية دولية للذكاء الصناعي

جوائز ومنح - دولي - أبحاث ومشاريع - علوم وتكنولوجيا - طلاب

حاز مشروع "اليد الصناعية" لفريق من طلبة بيرزيت، على الميدالية الذهبية كأفضل مشروع ضمن فئة مشاريع الذكاء الصناعي، وذلك في فعاليات المعرض الدولي للإبداع والمنتدى الدولي للإبداع والابتكار (IEI & WIIF 2018)، الذي عقد مؤخرا في مدينة فوشان في جمهورية الصين.

وكانت مشاركة فلسطين من خلال "مشروع اليد الصناعية" لفريق من طلبة جامعة بيرزيت يضم كل من م. أحمد البشر وم. محمود عاشور، وأحمد سجدية، بإشراف د. سامح أبو عوّاد، ومثل الفريق م. ناصر دالاش، والمشروع عبارة عن يد صناعية ذكية تتحرك ويتم التحكم بها باستخدام الإشارات العضلية للذراع من أجل التحكم بعدة حركات أساسية وذلك من أجل مساعدة أصحاب الأطراف المبتورة وتمكينهم من أداء المهام اليومية بشكل شبه طبيعي.

وحصل مشروع "اليد الصناعية" على الميدالية الذهبية كما حصل على تكريم من دولة المغرب الشقيقة، كأفضل مشروع ضمن فئة مشاريع الذكاء الصناعي.

الطالب سجدية كان الحالة التي اختبرت الابتكار، كونه أصيب برصاص جيش الاحتلال الإسرائيلي خلال مواجهات اندلعت عند حاجز قلنديا العسكري شمال مدينة القدس المحتلة منتصف نوفمبر/تشرين الثاني من عام 2014، وبترت تلك الرصاصات كف يده.

ومن هنا ولدت الفكرة عند سجدية وزملائه، فثمة حاجة لذراع إلكترونية تجعل سجدية يتحدى الاحتلال الذي تسبب في بتر ذراعه.

جاء هذا الانجاز، على هامش مشاركة المجلس الأعلى للإبداع والتميز ممثلا برئيسه عدنان سمارة، وذلك حسب بيان للمجلس اليوم الخميس، في اجتماع الهيئة العامة للفدرالية الدولية لاتحاد المخترعين، وفعاليات المعرض الدولي للإبداع والمنتدى الدولي للإبداع والابتكار.

وكانت الفدرالية الدولية لاتحاد المخترعين وجمعية الصين للاختراعات (CAI & IFIA)، نظمتا الفعاليات، وتركزت المشاركات الإبداعية في المجالات التقنية مثل الذكاء الصناعي، والبيئة، والطاقة، وغيرها من المجالات، كما تخللها العديد من المحاضرات وجلسات النقاش المتعلقة بقصص النجاح ودور وإسهامات الابتكار في تعزيز بنية الاقتصادات الوطنية.