المسابقة الخضراء في ملتقى الأعمال – جامعة بيرزيت تصل مرحلتها الأخيرة

شراكة مجتمعية - فعاليات

نظم ملتقى الأعمال في جامعة بيرزيت، يوم الأربعاء 19 أيلول 2018، عرضا للمشاريع المشاركة في المسابقة الخضراء، بحضور هيئة محكمين مؤلفة من خبراء بيئيين من سلطة جودة البيئة، وجامعة بيرزيت والمنظمات الأهلية.

واتسمت المنافسة بين الفرق بروح التحدي الممزوج بالإثارة للفوز بالجائزة الكبرى وهي عبارة عن رحلة علمية إلى برشلونة في إسبانيا ومشاركة في مؤتمر “SwitchMed Connect” والذي سيجمع نخبة من السياسيين والعاملين في المجال البيئي والريادة الخضراء من كافة دول المتوسط. وسيقوم الاتحاد الأوروبي، من خلال ملتقى الأعمال، بتمويل كافة نفقات الرحلة والمؤتمر.

تتكون كل دورة من المسابقة الخضراء من ثلاث مراحل: تطوير الفكرة، البحث والتطوير ثم التطبيق والتنفيذ. وفي هذه السنة تقدم ما يزيد عن 80 فريقا من كافة أنحاء فلسطين للمسابقة وتم اختيار 28 فريقا وقدم لهم الملتقى الدعم في مجالات البحث والتطوير والتطبيق.

وهدفت المسابقة الخضراء إلى تشجيع طلبة الجامعة للتقدم بأفكار وحلول للمشاكل البيئية وجعل البيئة المحلية أكثر نظافة وخضرة، كما تتميز المسابقة بطبيعتها العملية حيث يطلب من المتسابقين البدء بتنفيذ الفكرة المقترحة للتأهل للفوز.

ويأتي تنظيم هذا اليوم لتوعية الطلبة بطبيعة المشكلات البيئية والتي يمكن حلها بمساهمة المجتمع المحلي والأفراد العاديين دون الحاجة لموارد هائلة وتدخلات سياسية عليا، ومن هذه المشكلات الاستهلاك الزائد للطاقة وإغفال مصادر الطاقة النظيفة، إهدار المياه الصالحة للشرب، النفايات التي تملأ الشوارع والطرقات، تناقص الغطاء النباتي وتلوث الهواء من قبل المعامل بسبب سوء إدارة خطوط الإنتاج وغير ذلك من الأمور الممكن تلافيها بإجراء تعديلات وحلول مبسطة وغير مكلفة.

وسيعلن أسماء الفائزين في المسابقة الخضراء ستعلن الأسبوع القادم في احتفال يقام في مركز التعليم المستمر / جامعة بيرزيت، حيث يقوم سعادة سفير الاتحاد الأوروبي بتسليم شهادة الجائزة للفريق الفائز.

جدير بالذكر أن ملتقى الأعمال في جامعة بيرزيت بدعم سخي من الاتحاد الأوروبي عام 2017، ومن أولوياته الحفاظ على البيئة المحلية ومساعدة المجتمعات والمؤسسات والشركات الفلسطينية في الانتقال إلى الأنماط الحياتية الأكثر استدامة والممارسات الصديقة للبيئة في مجال التجارة والأعمال.

يعمل الملتقى، إضافة إلى مساعدة الشركات في التغلب على المصاعب الإدارية والعملياتية وتطوير قدرات ومهارات طلبة الجامعات، على تكريس الممارسات الاجتماعية والخضراء كمبادئ أساسية وهامة في إدارة المنشآت والأعمال في السياق المحلي حيث تنتشر الممارسات الضارة بالبيئة وعدم تكافؤ الفرص الاجتماعية وفرص التشغيل.