كلية التربية تطرح برنامج دكتوراة في التطوير التربوي الأول من نوعه في فلسطين

حصلت جامعة بيرزيت على اعتماد الهيئة الوطنية للاعتماد والجودة والنوعية في وزارة التعليم العالي والبحث العلمي لبرنامج دكتوراة جديد في التطوير التربوي تحتضنه كلية التربية في الجامعة.

ويهدف البرنامج إلى تحضير تربويين متخصصين في مجالات تأهيل المعلمين وتحسين المدارس والقيادة التربوية في السياق الفلسطيني الذي يتسّم بكوننا تحث احتلال نظام كولونيالي استيطاني، فهو برنامج يؤسس للتربية التحررية، كما يهدف البرنامج إلى تلبية الحاجة في تطوير أعضاء هيئة التدريس في كليات التربية المختلفة في الجامعات الفلسطينية والتي تقدم برامج تعليم المعلمين والذين لا يحملون درجة في التربية، ويعمل البرنامج على تيسير التطوير المهني لكبار الممارسين المتخصصين في وزارة التربية والتعليم وقطاع التعليم الحكومي وقطاعات التعليم الأخرى غير الحكومية، حيث من شأنه الاستثمار في تنمية الموارد البشرية وتطوير أصحاب المناصب القيادية في كليات التربية الجامعية والمؤسسات التعليمية بشكل عام، وإضافة تغيير على المناهج وطرق التعليم والتعلم خاصةً انه يطرح للمرة الاولى في فلسطين.

ويتكون البرنامج من 54 ساعة معتمدة، 22 ساعة معتمدة إجبارية و8 ساعات معتمدة اختيارية و24 ساعة معتمدة للأطروحة. ويوجد امتحان شامل لتقييم إتقان الطلبة للموضوعات الأساسية التي يغطيها البرنامج وقدراتهم التحليلية والتركيبية.

ويعد برنامج الدكتوراة في التطوير التربوي، إنجازًا هامًا لكلية التربية في جامعة بيرزيت، والتي تسعى منذ القدم لطرح برامج متنوعة سواء في درجة البكالوريوس او الماجستير او الدكتوراة حيث طرحت جامعة بيرزيت برنامجًا لتأهيل المعلمين منذ سبعينيات القرن الماضي كما كانت أول جامعة تطرح برنامج ماجستير في التربية في العام 1976، ثم توسعت دائرة التربية لتصبح كلية للتربية في العام 2010، وتضم كلية التربية دائرتين وهم دائرة المناهج والتعليم ودائرة التربية الرياضية، حيث تطرح الكلية 4 تخصصات في درجة البكالوريوس ودبلوم التأهيل التربوي في 9 تخصصات مختلفة، وبرنامجي ماجستير ؛ الأول ماجستير في التربية بستة تركيزات: (تعليم العلوم وتعليم الرياضيات وتعليم اللغة الإنجليزية كلغة أجنبية والإدارة التربوية والاستشارة التربوية والتربية الخاصة) والثاني برنامج ماجستير في التربية البدنية وعلوم الرياضة،  حيث تهدف هذه البرامج المتنوعة للنهوض بمستوى التعليم في فلسطين من خلال البحث والممارسة.