خريجة جامعة بيرزيت لينا أبو ظاهر تحقق المرتبة الأولى في مسابقة البحث العلمي على مستوى الدول العربية

خريجون - جوائز ومنح - دولي - أبحاث ومشاريع

حصلت خريجة جامعة بيرزيت لينا عماد أبو الظاهر، على المركز الأول بالبحث العلمي على مستوى الدول العربية، وذلك في مسابقة "صنع في الوطن العربي"، التي تنظمها المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا في العاصمة الأردنية عمان برعاية من جامعة الدول العربية.

درست لينا المحاسبة في كلية الأعمال والاقتصاد، وتخرجت هذا العام "2018"، وتقدمت إلى المسابقة بمشروع تخرجها، وهو عبارة عن مناقشة رسالة الدكتوراة للدكتورة هند المحتسب التي أعدتها عام 2005، وكانت بعنوان "تأثير التكنولوجيا على عمل المدققين الفلسطينيين" متناولة كافة التغييرات التي حصلت على عمل المدققين الماليين في فلسطين بسبب التقدم التكنولوجي على مدار 13 عاماً.

وتقول لينا: "دراسة بحثي كانت تتعلق بتأثير استخدام التكنولوجيا وتقنيات الأتمتة على عمل المدقق الفلسطيني، إذ نسبة الاعتماد على تقنيات البرمجة قليلة في فلسطين، وقمتُ بالمقارنة بين الشّركات المستخدمة للتقنيات، والتي لا تستخدمها، وأسباب عدم استخدامها".

تتابع قولها: "أجابت النّسبة الأكبر بعدم ثقتها في التقنيات الإلكترونية بعملية التدقيق، لأنها عملية حساسة جدًّا، وهناك خوفٌ من اختراق أو فقدان للبيانات، خصوصًا بوجود محاولات للاحتلال الإسرائيلي مستمرة لاختراق الشبكة الإلكترونية الفلسطينية بوجه عام".

أما عن كيفية ترشيحها لهذه الجائزة فتقول أبو ظاهر: "قدمت بحثي عن طريق صديقة إلى لجنة التّحكيم الموجودة في عمّان، وحصلت على المركز السّادس في طريقة كتابة البحث، فرشحت للمنافسة في المرحلة التالية، ألا وهي محتوى البحث ونتائجه وسبل تطويره".

لينا كانت تتنافس مع 20 مرشحا من دول عربية مختلفة، حيث تهدف مسابقة "صنع في الوطن العربي" إلى استخراج الأفكار الإبداعية الابتكارية من الشباب العربي، وذلك عن طريق ربط البحث العلمي الأكاديمي والمهني بمجتمع الأعمال والصناعة؛ لتقديم حلول للمشاكل التكنولوجية والعلمية التي تواجهها الدول العربية، وللمساعدة على إنتاج وتطوير منتجات ذات قيمة تسويقية عالية، بتنافسية عالية من حيث السعر والجودة.

أهدت لينا نجاحها وحصولها على المركز الأول في مسابقة البحث العلمي على مستوى الوطن العربي إلى أساتذتها جميعًا في دائرة المحاسبة، الّذين لم يتوانوا يومًا عن نصحها ودعمها، وخصصت شكرها للدكتورة هند المحتسب، فقد ذُهلت لجنة التّحكيم من طريقة كتابة البحث عامّةً، وطريقة عرض الدّراسات السّابقة خاصّة.