جامعة بيرزيت بالشراكة مع وزارة التربية والتعليم العالي تفتح آفاقاً جديدة لتطبيق لبنات التعلم في المغرب

بدعوة من مكتب اليونيسف في المغرب شاركت كل من جامعة بيرزيت- مركز التعليم المستمر ووزارة التربية والتعليم العالي في الورشة الوطنية لدمج المهارات الحياتية والمواطنة في المناهج التعلمية التي نظمتها وزارة التربية الوطنية في الرباط.

تأتي هذه المشاركة بعد ان قامت الجامعة ووزارة التربية والتعليم العالي الفلسطينية باطلاق تطبيق لبنات التعلم في المدارس الفلسطينية العام الماضي، وبعد أن حققت التجربة نجاحا في مستوى جودة التعلم وفي كيفية ادماج المهارات الحياتية في التعليم والتعلم.

خلال الورشة قدم د. أسامة الميمي مدير وحدة الإبداع في التعلم في جامعة بيرزيت عرضا مفصلا للتجربة الفلسطينية في تطوير واستخدام لبنات التعلم وأثرها على كل من المعلمين والطلبة الفلسطينيين. وأشار الميمي في مداخلته إلى أن تأسيس منصة لبنات التعلم التي يتم العمل عليها حاليا في فلسطين يعتبر نموذجا رائدا وفريدا على المستوى الوطني ويمكن تبنيه على المستوى الاقليمي.

ومن جهته أكد الأستاذ عاهد عياش ممثل وزارة التربية والتعليم الفلسطينية على أهمية مأسسة استخدام لبنات التعلم من اجل تطوير المناهج التعليمية وتحسين جودة التعلم، الأمر الذي سينعكس على العملية التعلمية برمتها.

وفي ختام الورشة أكد المشاركون على ضرورة الاستفادة من التجربة الفلسطينية وتعميمها، وفتح آفاق جديدة لتطوير العملية التعلمية واخراجها من القالب التقليدي إلى حيز الابداع والابتكار والانتاج المعرفي.