دائرة العلوم السياسية تنظم لقاءً تفاعليا حول الحراك الطلابي من أجل فلسطين

عقدت دائرة العلوم السياسية وضمن مساق "تنظيمات وحركات اجتماعية جديدة في السياسة الدولية" مع د. غادة المدبوح يوم الأربعاء 12 حزيران 2024  لقاءً تفاعليا لنقاش موضوع "الحراك الطلابي من أجل فلسطين" في الجامعات الأمريكية نتيجة للعدوان الحالي المستمر على قطاع غزة. 

قدم اللقاء عبر منصة زووم  أستاذ الفكر السياسي في كلية James Madison College في جامعة ولاية ميتشيغان د.وسيم الريس والطالبة صبا البرغوثي من نفس الجامعة، وهي من الطلبة المشاركين في الحراك الطلابي. فيما أدارت النقاش رئيسة دائرة العلوم السياسية في جامعة بيرزيت د. غادة المدبوح.

تحدّث الأستاذ وسيم عن فقدانه لجزء من عائلته في حرب الابادة على غزة من قبل اسرائيل، وأشار إلى أن الهدف من الحراك الطلابي في الجامعات الأمريكية هو الضغط على الجامعات الأمريكية لمقاطعة كل ما يتعلق بالكيان الصهيوني سياسياً واقتصادياً وعسكرياً. إلى جانب ذلك، الضغط على الولايات المتحدة لوقف حرب الإبادة التي تقودها إسرائيل بدعم من الحكومة الأمريكية، للوصول إلى الهدف الأسمى وهو تحرير فلسطين.  

كما تحدثت الطالبة صبا البرغوثي عن دور الحركة الطلابية ومسؤوليتها في نشر الوعي لدى الشعب الأمريكي، بأهمية الربط بين الدعم الأمريكي والإبادة الجماعية التي تقوم بها الحكومة الإسرائيلية تجاه الشعب الفلسطيني في غزة. كما بيّنت البرغوثي، أن الحركة الطلابية تسعى للتأكيد على حماية حقوق الطلبة الفلسطينيين في غزة بشكل خاص، وحماية حقوق الفلسطينيين بشكل عام. إلى جانب ذلك، أشارت البرغوثي إلى التحديات التي واجهت الحراك الطلابي في الجامعات الأمريكية، لعل أبرزها، القمع واستخدام القوة من قبل الشرطة الأمريكية، والاعتقالات لفض الحراك. إلى جانب التضييقيات من إدارات الجامعات برفض إعطاء الطلبة "التراخيص اللازمة" للتجمعات. وهذا ما يخالف قيم الديمقراطية والحرية التي ينص عليها الدستور الأمريكي بشكل عام، والتي تنادي بها الحكومات الأمريكية بشكل خاص. وأخيراً، أشادت البرغوثي بدور الحركة الطلابية في جامعة بيرزيت، التي تقاوم الاحتلال الإسرائيلي، وأصبح منها الشهداء والأسرى، واعتبرتها نموذجاً يحتذى بها للحركات الطلابية في العالم.

وقد شارك طلبة المساق والحاضرين في النقاش المفتوح مع المتحدثين وناقشوا الربط بين مختلف الحراكات العالمية اليوم والحراك من اجل فلسطين في صنع عمل سياسي مختلف وفاعل وجديد يختلف عن مفهوم السياسة التقليدي.