عرض أفلام ومحاضرة أدائية: ماذا نفعل من دون جغرافيا؟

يبحث المخرج السينمائي صبحي الزبيدي ضمن مشروعه البحثي "تورا بورا سينما" عن علاقة السينما الفلسطينية بالجغرافيا والذاكرة وتناقضاتها في السياق الفلسطيني.

يعيد الفلسطينيون إنتاج أشكال جديدة من الذاكرة والتذكر عبر الكثير من المخرجات الثقافية الفلسطينية الجديدة والمبدعة، والتي نجدها في الشعر والسينما والفنون البصرية، وغيرها. نركز في هذا الصدد على السينما الفلسطينية، حيث يناقش صبحي الزبيدي أفلامًا تعكس الحالات والمواقف السينمائية والصور المرتبطة بانهيار المخططات الحركية، ويطرح تساؤلات حول مدى قدرة الفلسطينيين على إعادة تأكيد هوياتهم فيما يتعلق بالمكان، وتعاملهم، ليس فقط مع ذكريات الماضي "والفردوس المفقود"، بل مع الواقع الفعلي، وعن اللحظات التي تتعطل فيها الذاكرة، حين لا تتوافق مع الجغرافيا.

يستخدم الباحث تسمية "تورا بورا" كموقع واستعارة. تورا بورا كطبيعة، وممر، ومهرب، والسينما توفر للفلسطينيين هذا المكان ليجدوا ممرًا ومهربًا، حيث يمكن للفلسطينيين تهريب أنفسهم في أي مكان (داخل وخارج فلسطين)، ويمكنهم الذهاب إلى كل مكان أصبح محرمًا عليهم.

لغرض التنظيم، نرجو التسجيل المسبق من خلال الرابط هنا.

 

 

 

التاريخ:
17 تموز 2019
الوقت:
18:0019:00
المكان:
المتحف الفلسطيني
تأكيد الحضور/المشاركة؟:
No