عن البرنامج

يأتي تأسيس برنامج علاقات الخريجين في إطار سعي الجامعة الدائم للتشبيك مع خرّيجيها، لتستمرّ بالتأثير المجتمعيّ الذي بدأتهُ قبل قرابة قرن من الزمن، ولتشكّل شبكة تضم آلاف الأشخاص حول العالم يفخرون بأنهم خريجوا جامعة بيرزيت. ومن خلال البرنامج، تحاول الجامعة إبقاء الخريجين على تواصلٍ دائمٍ بمجتمع الجامعة وبشبكة الخرّيجين حول العالم. فتعزيز التّواصل يفتح أمامهم فرصاً جديدةً ويساعدهم بالتقدم في حياتهم المهنية، ويبقيهم على تواصل دائم مع زملائهم وأصدقائهم.

وعلى مدار العقود التسعة الماضية، برزت إنجازات وخبرات خريجينا في مختلف الحقول حول العالم، وكما شكّلت داخل حرمها مجتمعاً فلسطينيّاً متعدّد الثّقافات، تسعى جامعة بيرزيت، لإعادة إنتاج هذا التشكيل بالعلاقة مع خرّيجيها. وفي هذا السّياق، يكوّن الّلقاء مع الخرّيجين مُركّباً أساسيّاً للتشبيك بينهم وبين الجامعة، كذلك، بينهم أنفسهم، ما يساهم في توطيد العلاقات، والإنفتاح على عوالم مختلفة عند لقاءهم ببعضهم.

نتطلّع إلى تأسيس شبكات فرعية تضم كافة الخريجين حول العالم، بما يتيح لهم الحفاظ على تواصلهم وعلاقاتهم وتخطيط وتنفيذ مبادرات وأفكار تهمهم وتعبر عن اهتماماتهم وتطلعاتهم. وأن يستحضروا ذكرياتهم وتجاربهم وفخرهم بجامعتهم.

.