احتضنت مدرسة بيرزيت في الفترة ما بين 1939 و 1946 اثنين من كبار الشعراء والموسيقيين في الوطن العربي، فكان الأديب والشاعر اللبناني وديع ديب، أستاذاً للّغة العربية فيها، وهو من كتب كلمات نشيد الجامعة (معهد العلم المفدى)، سنة 1941.
وفي الفترة عينها، كان الموسيقي الفلسطيني سلفادور عرنيطة يدرس البيانو ويدرب جوقة بيرزيت، حيث وضع الألحان لنشيد الجامعة، وكانت الفرقة الموسيقية مع فرقة الإنشاد تؤدي النشيد وخصوصاً في حفل التخرج.

لمشاهدة نشيد الجامعة (معهد العلم المفدى) مع الكلمات

 

معَهدَ العلم المُفَـــدى                   دُم بِعـز وسَـــلامْ

أنتَ بالأرواح تُفـــدى                 أيَها السَــامي المَقامْ

  *                    *                       *

لم نكُنْ نَنْســاكَ يوماً                  لا ولَنْ نَنْسى هــواكْ

سَوفَ نَرعَى العَهدَ دَوماً              ونُبَاهي في سَـــناكْ

بيَرزَيتْ قَدْ غَـــدوتِ                  مَنهَلاً لِلظامِئيــــنْ

وإلى العَليا سَـــمَوْتِ                 ببنَيكِ المُخْلِصـيــنْ

*                       (اللازمة)                   *

أَنت للنــَشء مَنــارٌ                  وعِمَادٌ للوَطـــــنْ

أَنتَ للعُــربِ فَخــارٌ                 خَالِدٌ مَرَ الزَمــــنْ

فاغْرُسَنْ ما شِئْتَ فِينـا             مِـنْ مَبادِيكَ الحِسـانْ

واجْعَل التَوحِيـدَ فينـا              فَلْنَـعِشْ عَيْشَ الأَمَـانْ