العلوم الاجتماعية

أطلقت كلية الدراسات العليا في جامعة بيرزيت برنامج الدكتوراه في العلوم الاجتماعية، وهو الأول من نوعه على مستوى فلسطين والدول المجاورة، في العام الأكاديمي 2014/2015.

ومن أهم سمات البرنامج طابعه المتداخل أو العابر للحقول في العلوم الاجتماعية، حيث يرتكز على فكرة أن الحقول المعرفية الفردية القائمة أصبحت غير قادرة على توفير الأدوات التحليلية اللازمة لفهم الظواهر الاجتماعية والاقتصادية والسياسية والثقافية المعقدة. ومن أهم أهداف إنشاء هذا البرنامج الأكاديمي هو تكوين جيل من العلماء والباحثين في مجال العلوم الاجتماعية؛ جيل قادر على إنتاج معرفة جديدة حول الوطن العربي وفلسطين من منظور عربي وفلسطيني. ويعتبر البرنامج فريد من نوعه في الوطن العربي، بالرغم من وجود برامج شبيهة في دول أخرى، ليس فقط من حيث أنه عابرا للحقول ولكن أيضا من حيث توفير الفرصة للطلبة للدراسة بتفرغ كامل وبدعم مالي من الجامعة لغرض التفرغ.

يتكون البرنامج من 54 ساعة معتمدة منها 30 ساعة مخصصة للمساقات و24 ساعة للأطروحة. ويوجد مساران في البرنامج، مسار الاقتصاد السياسي للتنمية، ومسار التاريخ والحيز والمجتمع. ويتطلب كلاهما اجتياز امتحان في الكفاءة المعرفية، وإنجاز أطروحة ذات مستوى أكاديمي عال.

تهدف مساقات البرنامج المختلفة إلى تحقيق الغاية الرئيسية للبرنامج وهي تكوين الطلبة ليصبحوا قادرين على دراسة الظواهر الاجتماعية بإبداع، وإنتاج معرفة جديدة، وتحليل نقدي للمفاهيم والأفكار السائدة، وتحمّل مسؤولية نشر المعرفة داخل وخارج البيئة الأكاديمية. كما يتطلع البرنامج إلى المساهمة في تقوية البيئة الأكاديمية على مستوى الماجستير من أجل تعزيز تكوين جماعة من الأكاديميين لتكون نموذجاً للتميز الأكاديمي.

وبشكل عام، يسعى البرنامج للإفادة من تجارب أخرى خاصة في دول الجنوب لتفادي المركزية الأوروبية في المساقات المختلفة وفي مداخل التحليل والأطر النظرية المستخدمة في تفسير الظواهر الاجتماعية.

ويحصل الطلبة في البرنامج على إعفاء من الرسوم التعليمية بالإضافة إلى منح شهرية مقابل تفرغهم التام للدراسة، وهذا هو النظام المعمول به في الجامعات البحثية العالمية. ويوفر البرنامج مساحة عمل للطلبة في مبنى الدراسات العليا، بالإضافة إلى تزويدهم بأجهزة حاسوب ومنحهم امتيازات خاصة فيما يتعلق بالإعارة من مكتبة الجامعة واستخدام بعض المرافق والخدمات الجامعية.

يسعى البرنامج أيضا إلى إغناء التجربة الأكاديمية للطلبة من خلال تنفيذ فعاليات متنوعة منها عقد محاضرات وندوات وحلقات دراسية يتحدث فيها أكاديميون من جامعة بيرزيت ومن جامعات عالمية، بالإضافة إلى دعم مشاركة طلبة البرنامج في مؤتمرات أكاديمية دولية وفي فعاليات أكاديمية في جامعات عالمية. وقد حضر عدد من الطلبة مؤتمرات ودورات ومدارس صيفية في جامعات ومؤسسات بحثية أكاديمية في المغرب والولايات المتحدة وايطاليا والهند والأردن خلال العام الدراسي 2015-2016.

مسيرة البرنامج

بدأ العمل في تطوير فكرة برنامج الدكتوراه في العلوم الاجتماعية في بداية العام الأكاديمي 2011-2012، واستمر العمل خلال العام اللاحق حيث قامت لجنة موسعة برئاسة نائب الرئيس للشؤون الأكاديمية وعضوية عميد الدراسات العليا وأعضاء هيئة أكاديمية من تخصصات مختلفة في الجامعة ببلورة المشروع، ووضع هيكلية ومساقات للبرنامج، وجلب التمويل له، وبناء علاقات مع أكاديميين في الخارج من أجل تدعيمه أكاديميا.

وخلال العام الدراسي 2012-2013، وافق المجلس الأكاديمي على وصف البرنامج ومساقاته، وحصل البرنامج أيضا على الموافقة النهائية من مجلس الجامعة تمهيدا لتقديم ملف البرنامج إلى هيئة الاعتماد والجودة في وزارة التعليم العالي من أجل اعتماده رسميا. وفي شهر حزيران 2013، وبعد عملية تقييم داخلي وخارجي، حصلت الجامعة على موافقة الهيئة، وبذلك تم اعتماد البرنامج رسميا.

وفي العام الدراسي 2013-2014، عملت لجنة مصغرة مكلفة بتطوير محتوى مساقات البرنامج بإشراف من نائب الرئيس للشؤون الأكاديمية بعقد ورشات عمل بمشاركة أعضاء هيئة أكاديمية في مختلف حقول العلوم الاجتماعية من الجامعة ومن جامعات عالمية، وتركزت هذه الورشات على تطوير مساقات برنامج الدكتوراه ومناقشة قضايا معرفية نظرية ومنهجية في مجال العلوم الاجتماعية من وجهة نظر تعددية أو تداخل التخصصات. والجدير بالذكر أنه تم تشكيل مجموعات عمل من أكثر من 30 عضو هيئة أكاديمية من جامعة بيرزيت وبعض الأكاديميين في الخارج لتطوير مساقات البرنامج المختلفة، وتوج هذا العمل في شهر أيار 2014 بعقد ورشة عمل مركزية تم خلالها مناقشة الخطط التفصيلية لجميع المساقات (مع لوائح قراءات مفصلة)، تمهيدا لإطلاق البرنامج  في العام اللاحق.

وخلال العام الدراسي 2013-2014، قامت لجنة تطوير البرنامج أيضا بعدد من الزيارات للجامعات العالمية، حيث زارت برنامج دكتوراه مشابه ومتداخل الحقول في العلوم الاجتماعية  في جامعة ماكيريري في أوغندا للاطلاع على البرنامج المميز والذي يستقطب طلبة من عدة دول إفريقية، وقامت أيضا بزيارة إلى جامعة جواهر لال نهرو في الهند، وعقدت اجتماعات مع مسؤولين عن برامج في الدراسات الفلسطينية والعربية في جامعتي كولومبيا وبراون في الولايات المتحدة لبحث سبل التعاون في التدريس والإشراف على رسائل الدكتوراه وترتيب زمالات بحثية وفرص أكاديمية أخرى لطلبة وخريجي البرنامج.

وشمل العمل التحضيري أيضا اقتناء كتب حديثة وكلاسيكية في مجالات البرنامج المعرفية، حيث عمل طاقم المكتبة العامة على تصنيف الكتب وإعدادها للإعارة مع بداية التدريس في البرنامج. وقد تم أيضا الاشتراك في عدد من قواعد البيانات الآلية الإضافية، حيث أن الدراسة على مستوى الدكتوراه تتطلب الاطلاع المستمر على الإصدارات الحديثة ومواكبة إنتاج المعرفة في مجالات البرنامج.

وفي العام الدراسي 2014-2014، وبعد تأمين المبالغ اللازمة للمنح الدراسية واستكمال الترتيبات الإدارية والأكاديمية الأساسية، قررت إدارة الجامعة فتح باب القبول للدفعة الأولى من الطلبة في الفصل الثاني من العام الدراسي 2014-2015. وتم قبول 8 طلبة من أصل 66 متقدم بطلب الالتحاق، بينما التحق 7 منهم بالفعل.

رسالة البرنامج

رعاية جيل من العلماء والباحثين في مجال العلوم الاجتماعية؛ جيل قادر على إنتاج معرفة جديدة حول العالم العربي وفلسطين من منظور عربي وفلسطيني.

  • رعاية الطلبة ليصبحوا قادرين على دراسة الظواهر الاجتماعية بإبداع، وإنتاج معرفة جديدة، وتحليل نقدي للمفاهيم والأفكار السائدة، وتحمّل مسؤولية نشر المعرفة داخل وخارج البيئة الأكاديمية.
  • تعزيز البيئة الأكاديمية على مستوى الماجستير من أجل تعزيز تكوين جماعة من الأكاديميين لتكون نموذجاً للتميز الأكاديمي.
  • معارف متنوعة وواسعة
  • معارف عبر-حقلية (interdisciplinary)
  • الربط بين الأطر النظرية المختلفة والواقع الراهن والتاريخي
  • القدرة على التحليل متعدد الأبعاد
  • القدرة على التفكير النقدي
  • المقدرة على التوليف (synthesis)
  • انتاج معرفة جديدة من خلال الأبحاث والأطروحة
  • القدرة على التعبير (كتابة) عن الأفكار بطريقة واضحة وممنهجة
  • القدرة على التعبير (شفاهة) عن الأفكار بطريقة واضحة وممنهجة
  • القدرة على التفكير النقدي
  • القدرة على التحليل
  • القدرة على التعبير عن الأفكار بطريقة واضحة وممنهجة، كتابة وشفاهة
  • التدريس الجامعي
  • العمل في مؤسسات بحثية
  • العمل في القطاع العام
  • العمل في مؤسسات مجتمعية متخصصة

الدراسة وامتحان الكفاءة المعرفية

  1. على الطالب إتمام 54 ساعة معتمدة على الأقل (منها 24 ساعة للأطروحة) من مساقات البرنامج بعد درجة الماجستير. ويجوز بتوصية من لجنة البرنامج وموافقة المجلس الأكاديمي تحويل ما لا يزيد عن 9 ساعات معتمدة بتقدير جيد فأعلى من جامعة أخرى تعترف بها جامعة بيرزيت. على الطالب أن ينهي المساقات الدراسية ببرنامج الدكتوراه خلال 3 سنوات كحد أقصى (ستة فصول دراسية) من التحاقه بالبرنامج. ويستثنى من هذه المدة فترة العمل على الأطروحة. لا يجوز للطالب في أي حال من الأحوال أن يدرس أكثر من 12 ساعة معتمدة في الفصل الواحد.
  2. لا يمكن أن يتخرج الطالب بمعدل تراكمي يقل عن 80% ( تقدير "جيد").
  3. 3.      تتطلب الدراسة في البرنامج المواظبة على حضور المحاضرات المقررة والأنشطة التي يعتمدها البرنامج.
  4. يتقدم الطلبة لامتحان الكفاءة المعرفية  بعد النجاح في ما لا يقل عن 24 ساعة معتمدة من مساقات البرنامج بمعدل تراكمي لا يقل عن 80% . بإمكان الطلبة الذين لا يجتازون هذا الامتحان أن يتقدموا له مرة ثانية خلال عام دراسي. وإذا ما فشلوا في اجتيازه للمرة الثانية، يتم فصلهم من البرنامج نهائيا.

الاطلاع على وصف مساقات البرنامج