جامعة بيرزيت تطلع وفدا برلمانيا أستراليا على واقع التعليم في ظل الاحتلال

الجامعة - دولي - زيارات

زار وفد من البرلمانيين في دولة أستراليا برفقة السفير الفلسطيني عزت عبد الهادي جامعة بيرزيت، السبت 12 كانون الثاني 2019، للاطلاع عن كثب على واقع الجامعة والتحديات التي تواجهها في ظل الاحتلال الإسرائيلي.

والتقى الوفد مع رئيس الجامعة د. عبد اللطيف أبو حجلة، ومساعد الرئيس د. عزيز شوابكة، ونائب الرئيس للشؤون المجتمعية د. عاصم خليل، وأكد د. أبو حجلة على أن جامعة بيرزيت تولي اهتماما كبيرا للانفتاح على العالم وتوطيد علاقاتها مع مختلف الجهات.

واطلع د. أبو حجلة الوفد على نشأة جامعة بيرزيت ومراحل تطورها على مدار عشرات السنوات، متطرقا إلى التحديات التي تواجهها، وفي مقدمة ذلك اجراءات الاحتلال القمعية من اقتحام للجامعة واعتقال طلبتها وأساتذتها وفرض الحواجز العسكرية بين المدن ورفض منح وتمديد تأشيرات الإقامة للطلبة الدوليين وعدد من هيئة التدريس الدوليين وغير ذلك.

وشدد أبو حجلة على أن جامعة بيرزيت ورغم ما تعانيه جراء ممارسات الاحتلال القمعية إلا أنها ما زالت تحافظ على تطورها وتحقق العديد من الانجازات على كافة المستويات.

وبعد انتهاء الاجتماع، التقى وفد البرلمانيين الأسترالي بعدد من موظفي الجامعة لمناقشة دور التعليم في ظل الاحتلال والوضع السياسي الحالي.

وركزت مديرة معهد إبراهيم أبو لغد للدراسات الدولية د. لورد حبش على الصعوبات والمخاطر التي يواجهها الطالب والأستاذ يوميا في الطريق من وإلى الجامعة، ولفتت إلى أن الاحتلال سعى منذ البداية إلى تقطيع أوصال ترابط المدن والبلدات الفلسطينية ببعضها حتى يجبر الفلسطيني على الانغلاق على نفسه وتجنب التواصل مع المحيط.

فيما تحدثت سندس حماد من حملة الحق في التعليم عن واقع التعليم في جامعة بيزريت في ظل الاحتلال وتأثير ممارسات الاحتلال على الجامعة، مؤكدة على أن الفلسطينيين يولون أهمية كبرى لتعليم أبنائهم على اعتبار أن ذلك أداة مهمة من أدوات مقاومة الاحتلال.

وفي ختام زيارته أجرى الوفد الأسترالي جولة في حرم جامعة بيرزيت للتعرف على مرافقها والحياة الجامعية فيها عن قرب.