افتتاح معرض في متحف جامعة بيرزيت "حول المرأة والثورة"

ثقافة وفنون

افتتح متحف جامعة بيرزيت اليوم الاثنين 10 شباط 2018، بالتعاون مع مؤسسة عبد المحسن القطان، وجاليري 1، معرض "حول المرأة والثورة" الذي يتناول الشخصيات النسائية الرائدة في تاريخ الثورة الفلسطينية.

وتصف الأعمال الفنية التي يحتويها المعرض، علاقة المرأة بالهياكل الاجتماعية والسياسية الأبوية التي وسمت حركة النضال، بالإضافة إلى دور المرأة الفاعل في مواجهة الأنظمة الكولونيالية والسلطوية.

وقالت مديرة المشاريع والمعارض في متحف جامعة بيرزيت غدير عواد إنّ المعرض يهدف لإلقاء الضوء على قصص نضال ثورية تتعلق بالمرأة الفلسطينية، من خلال تعريفها وعرض صور لمراحل النضال المختلفة، بأساليب فنية مختلفة. وأضافت: "إنّه ينقل رسالة مهمة عن نضال المرأة ضد الاستعمار وتنوع أدوات المقاومة التي كانت تتخذها المرأة الفلسطينية، ووجوده في متحف جامعة بيرزيت يشجع طلبة الجامعة على زيارته ويتيح فرصة للتعرف على كم هائل من المعلومات من خلال لوحات متنوعة".

من جهتها، قالت نائبة المدير العام لمؤسسة عبد المحسن القطان فداء توما إنّ المعرض يبحث في موضوع المرأة وتصويرها في الثورة الفلسطينية وإنتاج الأيقونات الذي تم فيها، والتغير الذي حصل عبر التاريخ حول مكانة المرأة ودورها.

وأشارت توما إلى أنّ "المعرض يأتي ضمن مشروع بحثي، بدأ في جامعة بيرزيت بمؤتمر حول دور المرأة في النضال بالشراكة مع معهد دراسات المرأة، وتواصل عبر هذا المعرض، وآخر يحلل الأيقونات البصرية وتمثيل المرأة، ويختتم بعرض أفلام حول المرأة".

وأوضحت مديرة جاليري 1 وقيّمة المعرض سمر مرثا أنّ "المعرض له هدف بحثي بالدرجة الأولى، إذ طلبنا من فنانين من أجيال مختلفة أن ينتجوا أعمالاً جديدة حول الموضوع لنرى كيفية تصويرهم للمرأة، والفرق بين نظرتهم للمرأة في الثورة"، مشيرةً إلى أنّ المعرض يعيد قراءة المرأة والثورة، ويسلط الضوء على مناضلات غير معروفات واجهن الاحتلال بطرق متعددة، وعدم الاكتفاء بالأيقونة التي يتم تعزيزها وإبرازها.

بدوره، قال قيّم المعرض يزيد عناني إنّ هدف المعرض هو فتح تساؤلات عن دور المرأة الفلسطينية وتمثيلها والاختلافات التي حصلت على دور المرأة عبر تاريخ الثورة الفلسطينية، والحديث عن دور الرجل في تأطير المرأة، فقد لمع نجم المرأة في فترات وحصلت على مكانة عالية ثم أغفل دورها بسبب تحديد دورها من قبل الرجل.

يذكر أن المعرض يستمر لمدة شهرين من 10 شباط 2018 حتى 10 آذار 2018 في متحف جامعة بيرزيت، ويشارك فيه الفنانون والفنانات: أمجد غنام، وبشار الحروب، وبشير قنقر، وتالا عبد الهادي، وجمانة عبود، وخالد حوراني، ورائد حلو، وراية زيادة، وسامي شناعة، وسليمان منصور، وشروق أسعد، وعامر شوملي، وفرح برهم، وفيرا تماري، ولاريسا صنصور، وليلى الشوا، ولينا حجازي، ومحمد جولاني، ومنال محاميد، ومنى حاطوم، ومنذر جوابرة، ونبيل عناني، ووفا حوراني، ويارا دواني.