مكتبة الجامعة أساس للبناء الفكري في المجتمع

 

تعتبر المكتبة من أهم المؤسسات الجامعية حيث أصبحت من المعايير التي يمكن من خلاها تقييم  الجامعات، خاصة في ظل ما يشهده العالم من التطورات التكنولوجية والمعلوماتية و التوجه الرقمي الذي تعرفه المقتنيات والمعومات في العالم كله.

وتلعب مكتبات جامعة بيرزيت دوراً كبيراً في تشجيع البحث العلمي ودعمه بين الطلبة وأعضاء هيئة التدريس، وتساهم في البناء الفكري للمجتمع، حماية التراث والفكر الإنساني والحفاظ عليه، إضافة إلى دورها الكبير في تشجيع النشر العلمي، عبر توفير بحوث ودراسات وكتب وغيرها.

مكتبة جامعة بيرزيت مكتبة أكاديمية بحثية، أنشئت مع إنشاء مدرسة بيرزيت عام 1924، واستمرت في النمو والتطور منذ ذلك التاريخ، وفي عام 1979 أصبحت المكتبة مركز إيداع لمنشورات اليونسكو، وفي عام 2005 اعتبرت مكتبـة جامعة بيرزيت مركزا إقليميا لمنشورات البنك الدولي كما إعتمدت جامعة الدول العربية مكتبـة جامعـة بيرزيت الرئيســــة مركزا لدعم نظام مينيزيس في فلسطين منذ كانون الأول 1998، كما تم اعتماد المكتبة مركز ايداع لمنشورات الأمم المتحدة الإلكترونية منذ تموز 2016.

يحتضن الحرم الجامعي حالياً أربع مكتبات، هي المكتبة الرئيسية "مكتبة يوسف أحمد الغانم "، ومكتبة معهد الحقوق، مكتبة دراسات المرأة، مكتبة مبنى سعيد خوري للتنمية.