آذار... شهر المرأة

يحتفل العالم في الثامن من آذار باليوم العالمي للمرأة كتقدير لدورها في مختلف نواحي الحياة وليس فقط كونها نصف المجتمع، واستحقت المرأة هذا اليوم الذى اكتسبته بعد مشقة وعناء، حيث لم يكن منحة لها.

إن الاحتفال بيوم المرأة العالمي يشكل فرصة لتقييم التقدم الذي احرزته المرأة، وفرصة لحشد الجهود المتضافرة للمطالبة بحقوقها ومشاركتها في شؤون الحياة بكل تفاصيلها، لا سيما في ظل تأكيد المرأة على أدوارها، وبات قياس تقدم المجتمعات بكيفية معاملة المرأة والحفاظ على حقوقها، وتميز أدوارها المختلفة.

ولعبت المرأة الفلسطينية دورا كبيراً في النضال الوطني الفلسطيني، وشاركت إلى جانب الرجل في الكفاح، فكانت الشهيدة والأسيرة، وأم الشهيد وأم الأسير، ولعبت أدواراً فاعلة وحيوية في المستويات السياسية والأكاديمية والاجتماعية والنقابية

أما في جامعة بيرزيت فتشكل الإناث ما مجموعه 64% من طلبة الجامعة، وتتولى المرأة العاملة في جامعة بيرزيت مناصب عليا وإدارية رفيعة جنيا الى جنب مع الرجل، وذلك سعيا نحو مقاومة كل الظواهر السلبية التي تنال من مكانة المرأة والتقليل من شأنها وان تنسجم كل الجهود لرفع القهر عن النساء.

المرأة في جامعة بيرزيت